اجتنب هذا النوع من البهارات “حرمه الله” ويسبب الوفاة

عُرف عن جوز الطيب أنه يعطي الطعام رائحة زكية، واستخدمها المصريين القدماء كنوع من البهارات في علاج آلام المعدة، وعلاج جفاف اليد من خلال الزيت الذي ينتج عنها، ويتم زراعة شجرة جوزة الطيب في العديد من المناطق الاستوائية وفي الهند وتتواجد في جزر الباندا الموجودة في أندونيسيا.

خطورة جوزة الطيب على الإنسان :-
تناول كمية كبيرة من جوزة الطيب يعمل كتأثير الحشيش على الإنسان، وتناول جرعة كبيرة منه يسبب القلق والتوتر الشديد والإصابة بالإمساك المزمن، وإعاقة في التبول، وطنين في الأذنين، ثم بعد ذلك هبوط في الجهاز العصبي مسبباً تسمم ووفاة.

أقرأ ايضــا..


حكم تناول جوزة الطيب بكميات كبيرة :-
تعددت آراء العلماء، فقد حرم الله سبحانه وتعالى كل ما هو مُسكر ومغيب للعقل، وتناول كميات كبيرة من جوزة الطيب تُسكر وتغيب العقل، لذا هي محرمة، وفيها إفساد للعقل، وذلك تبعاً لما قاله العلماء والشيوخ.

ومن خلال مؤتمر الندوة الفقهية الطبية الثامن المعقود في الكويت عام 1995، والذي جاء فيه أن جميع المواد المخدرة بكافة أنواعها محرمة، ولا يجب تناولها إلا في حين تناولها كأدوية للعلاج، ولا يحق أيضاً في هذه الحالة أن تتناول أكثر مما أمر به الطبيب، مع العلم أن وضع القليل من جوزة الطيب على الطعام هو حلال شرعاً ما دام جزء قليل منه لا يُسكر ويُستخلص منها دهن بنسبة 4% مائل للاصفرار تعمل مادة الميريستيسين به كمادة مخدرة، وأكد أيضاً على أنه لابد من الحذر من تناول كميات كبيرة منها لأن ذلك محرم، وأتاح إمكانية تناوله بكميات قليلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.