اسباب واعراض حمى لاسا وطرق الوقاية منها – مرض قاتل وفتاك بدون لقاح للعلاج – سبب الإصابة بالحمى

تنتشر في الفترة الحالية بقوة شديدة حمي لاسا فثي افريقيا وادت الي اصابة ووفيات بالجملة في نيجيريا وجنوب افريقيا والعدد من الجوار وذلك المرض الفتاك لاعلاج له ولا لقاح ولكن لابد من وجود سبل للوقاية منه نتعرف في التقرير الحالي عن تلك الحمي وسبل الوقاية وأسباب انتشارها وسبب العدوي .

أقرأ ايضــا..

حمي لاسا

تعاني نيجيريا من انتشار مرض مميت يطلق عليه “حمى لاسا”، وهو أحد الأمراض التي يمكن أن تسبب أوبئة خطيرة ليس لها لقاح في الوقت الحالي ولا تعتبر “حمى لاسا” مرضاً جديداً، إلا أن الانتشار الحالي غير مسبوق، حيث ينتشر بسرعة أكبر وإلى مناطق أبعد.

ويشكل انتشار المرض ضغوطاً على العاملين بقطاع الصحة في نيجيريا، بالإضافة إلى أن عددا منهم أصيبوا بالمرض وماتوا ويطلق على هذا المرض الذي قد يسبب الوفاة “الحمى النزفية الفيروسية”، ويمكنه التأثير على العديد من أعضاء الجسم كما يسبب تلفاً في الأوعية الدموية. وهو مرض يصعب علاجه.

اعراض حمى لاسا 

وتظهر على غالبية المصابين بـ”حمى لاسا” أعراض خفيفة مثل الحمى والصداع والشعور بالإنهاك. لكن البعض قد لا تظهر عليهم أي أعراض في الحالات الشديدة يمكن أن تتشابه مع الحمى النزفية القاتلة (إيبولا) التي تسبب نزيفاً من الأنف والفم وأجزاء أخرى من الجسم.

طرق انتقال العدوى 

حمى لاسا مرض فيروسي، يسبب النزيف، وينتقل عن طريق أطعمة، أو أدوات منزلية ملوثة ببول القوارض أو برازها، كما يمكن أن ينتقل من خلال سوائل أجساد المصابين، وتشمل أعراض الفيروس، ارتفاع درجة الحرارة، والصداع، ويؤدي في معظم الحالات إلى الوفاة.

وصرح مركز مكافحة الأمراض في نيجيريا إن مائة وعشرة اشخاص لقوا حتفهم جراء تفشي هذه الحمي منذ بداية العام الجاري، وأضاف المركز في تقريره لشهر مارس الجاري، إن هناك 1121 حالة مشتبها بها أكدت الفحوص إصابة 353 منها، وتنتظر 37 حالة أخرى الفحوص المعملية.

طرق الوقاية من حمى لاسا 

سد الشقوق في جدران منازلهم لعدم السماح للفئران بالدخول، والتخلص من القمامة في حاويات مخصصة، والعمل على تخزين الأطعمة والمياه بإحكام ويتوجب على الناس ارتداء قفازات واقية عند رعاية أي شخص قد يكون مصاباً “بحمى لاسا”، كما يجب اتباع إجراءات دفن الموتى بطريقة آمنة.