تحديث اخر اخبار اليمن خلال نصف ساعة ” طريقة تهريب إيران الأسلحة إلى ميليشيا الحوثي – اين ستذهب الاموال الجديدة اليمنية هل للموظفين

في متابعتنا المستمرة للوضع في مختلف انحاء الاراضي اليمنية اليكم اليوم نتعرف علي اخر المستجدات علي الساحة العربية اليمنية حيث نجد ان هناك مقتضيات جديدة للامور علي الساحة منها الاموال التي وصلت الي اليمن من روسيا بعد طباعتها وكيف تقوم ايران بتهريب الاسلحة الي المليشيات الحوثية .

أقرأ ايضــا..

طريقة تهريب إيران الأسلحة إلى ميليشيا الحوثي

كشف العقيد الركن تركي المالكي، المتحدث باسم التحالف العربي، عن طريقة تهريب إيران للأسلحة إلى ميليشيا الانقلاب الحوثية في اليمن، مستشهدا بما ضبطته البحرية الأمريكية والفرنسية والأسترالية من سفن عليها أسلحة مهرّبة لليمن وقال ردا على سؤال لمذيعة قناة “CNN” الأمريكية، حول أن طهران تؤكد أنه لا يوجد مدخل لليمن فيكف يمكن تهريب الأسلحة، إنه عند مواجهة أي مجرم في العالم بالجريمة التي اقترفها، فسوف ينكرها وستصبح بمثابة مزاعم، مؤكدا: “إننا الآن لا نتحدث عن مزاعم في هذا الموقف، بل عن أدلة دامغة”.

وتابع المالكي: “أظهرنا للعالم الدليل المادي على أن تلك الصواريخ الباليستية التي تم إطلاقها على العاصمة الرياض تم تهريبها ضمن الأسلحة المهربة التي يبدأ تهريبها من الضاحية في بيروت ثم إلى سوريا ومن ثم من إيران عبر البحر أو ما نسميه السفينة الأم ويقومون بتهريبها إلى داخل اليمن” وأردف: “وإذا كنتِ تتحدثين عن الحديدة في اليمن، فهي أصبحت نقطة التهريب الرئيسية للصواريخ البالستية والصواريخ الأخرى إلى داخل اليمن، فالجذور موجودة هناك”، مشيرا إلى أن البحرية الأمريكية والبحرية الأسترالية والفرنسية أوقفت بعض سفن التهريب الإيرانية داخل المياه الدولية، حيث كانوا يقومون بتهريب الأسلحة إلى اليمن.

وأكد المالكي أن هذه الأدلة الموثقة تؤكد أن النظام الإيراني ينتهك نظام وقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن رقم 2216 و2231، مبينا أنه تمت مشاركة المعلومات والأدلة مع حلفائنا الدوليين وهم من فحصوها وتفقدوها.

اين ستذهب الاموال الجديدة اليمنية هل للموظفين

11 قاطرة محملة بالأموال وصلت اليوم الأربعاء، إلى البنك المركزي بعد وصولها إلى الميناء، ضمن الاتفاقية الموقعة بين الحكومة اليمنية وحكومة روسيا الاتحادية لطباعة 400 مليار ريال يمني [الدولار يساوي حوالي 250 ريال] في شركة “غوس زناك” الحكومية الروسية أواخر العام 2016 لمواجهة عجز السيولة النقدية”.
وأشار إلى أن الدفعة الجديدة من الأموال التي يبلغ مجموعها نحو 100 مليار ريال يمني مخصصة لدفع رواتب موظفي القطاع العام، وأنه جرى نقلها تحت حراسة أمنية مشددة إلى مقر البنك المركزي اليمني في كريتر”.

وكانت 200 مليار ريال يمني قد وصلت من روسيا إلى عدن أوائل كانون الثاني/ يناير 2017.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.