بالصور تفاصيل قصة انتحار خالد إبن حمدي الفخراني كاملة من شهور عيان في شارع في طنطا

خالد إبن حمدي الفخراني ن إسم يتردد لدى أذهان الكثيرين منذ صباح اليوم الثلاثاء وبدءاً من الأمس بعد علم الأهالي بخبر وفاة خالد إبن حمدي الفخراني رجل الاعمال والسياسة في محافظة الغربية ، وارتبط اسم حمدي الفخراني بالعديد من قضايا السياسة والمجالس المحلية ، وهو ماجعل الكثيرين يشك في خبر الوفاة هل هو مدرب أم حادث عادي .

أقرأ ايضــا..

ذلك حيث يتسائل الكثيرين هل هذا  الحادث “انتحار أم حادث جنائي”، شغل السؤال أهالي مدينة طنطا في محافظة الغربية، مساء أمس الإثنين، فور علمهم بوفاة «خالد» نجل البرلماني السابق حمدي الفخراني داخل غرفة نومه في منزل العائلة ، «أنا عاوز ادفن ابني، وربنا يرحمه»، قالها «الفخراني» قبل أن يتقدَّم بطلب رسمي لدفن نجله في مقابر العائلة، والتمس من النيابة سرعة إنهاء إجراءات دفنه.

وقالت ياسمين حمدي الفخراني شقيقة «خالد» حزينة على أخيها: «يا رب تفرّحه وتفرّح قلبه، ده مشفش فرح في حياته، مشفش غير غم وضغط من كل حتة، أخويا وحبيبي وابني الأولاني خالد في ذمة الله، ادعوا له ربنا يفرّحه ويسعده في الجنة» ، عائلة «الفخراني» رفضت كذلك تلقَّي العزاء في ابنها، قبل استلام جثته ودفنه في مقابر العائلة.

المستشار ياسين زغلول المحامي العام الأول لنيابات شرق طنطا، أصدر اليوم، توجيهاته بفتح تحقيق عاجل في الواقعة والتأكد من وجود شبهه جنائية في الحادث من عدمه، وتصريح دفن الجثة عقب معاينة وفحص أطباء الطب الشرعي، لجثة الشاب بمستشفى «المنشاوي»، وأسفرت المعاينة أن جثة الشاب عثر عليها مثبتة بواسطة رباط من قطعة قماش من ملابسه داخل دولابه حول عنق الجثة، وهو ما أدى إلى وفاته «شنقًا»، فضلًا عن رصد وجود تكسير في أبواب غرفة النوم، جراء قيام ذويه بكسر الباب سعيًا في الدخول إلى الشاب قبيل لحظات من انتحاره.

وتلقَّى اللواء طارق حسونة مدير أمن الغربية، أمس إخطارًا بورود بلاغ من أسرة عائلة حمدي الفخراني البرلماني السابق، يفيد بالعثور على جثة نجلهم «خالد- 18 سنة» مشنوقًا داخل غرفة نومه، بمنزله الجيش بدائرة القسم ، المعاينة الأولية للجثة أفادت بأنَّ الشاب شنق نفسه داخل غرفة نومه بمنزل العائلة، إثر مروره بأزمة نفسية حادة وأزمة أسرية دفعته للانتحار والتخلص من حياته ، وأفادت مصادر أمنية، بقيام والدة الشاب المشنوق بترك منزل العائلة في ساعات الظهيرة لزيارة أحد أقاربها بنطاق قرى مركز المحلة، ولكنها فوجئت عقب عودتها إلى منزل العائلة بقيام الشاب بالجلوس داخل غرفته الخاصة، إثر مروره بأزمة نفسية حادة مفاجئة نتيجة ظروف أسرية، وهو ما دفع أفراد العائلة لتكسير باب غرفته، ولكنهم فوجئوا بقيام الشاب بالانتحار والتخلص من حياته داخل دولاب ملابسه، عبر شنق نفسه، ما أودى بحياته في الحال. 

انتظروا المزيد من التفاصيل فور صدور التحقيقات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.