أسأل خبراء الاحلام عن تفسير حلمك وماذا يخبئ لك المستقبل

كيف ارى المستقبل في المنام وعلاج نسيان الاحلام وتفسير حلم رؤية المستقبل سؤال الزائر وما معنى اني قد حلمت بحلم وفي الايام المقبلة تحقق هذا الحلم؟

هذا يا صديقي مفعول عقلك الباطن وما يسمى قانون الجذب، فأنت تقنع نفسك بأن أمراً سيحدث لو حدث شيء وعندما يحدث هذا الشيء فإنك تعمل بجد كي يحدث هذا الأمر دون شعور منك ويتحقق الأمر.

أقرأ ايضــا..

الاحلام الغير مفهومه

كيف يمكن أن أرى رؤيا صالحة ؟؟

أجمع العلماء على أن الشخص الذي يرغب في أن يرى رؤيا صالحة يمكنه القيام ببعض الأمور قبل النوم والتي تجعل الله يلهمه بالرؤيا الصالحة بإذن الله تعالى ، وهي كالآتي :

1) أن يتجه إلى صنبور المياه فيتوضأ ويحسن وضوءه جيداً ، ومن ثم يذكر الله كثيراً من تسبيح وتهليل وحمدلله وتكبير واستغفار .

2) أن يقرأ سورة الليل والشمس والتين و الاخلاص والمعوذتين قراءة جيدة بصوت حسن مع مراعاة تطبيق أحكام قراءة القرآن .

3) أن يبدأ بالدعاء ، ويكثف الدعاء كما أن يدعو اله سبحانه وتعالى أن يمن عليه بالرؤيا الصالحة زيبدأ بذكر الدعاء التالي ،

“اللهم إنّي اعوذ بك من سيء الأحلام ، وأستجيرك من تلاعب الشيطان في اليقظة والمنام ، اللهم إنّي أسألك رؤية صادقة ونافعة حافظة غير منسية ، اللهم أرني في منامي ما أحب ” وأن يخلد إلى النوم .

كيف اعرف ان حلمي اضغاث احلام الحلم بين اليقظة والنوم

إهتمام فئة كبيرة من الناس بتفسير الأحلام من ناحية سيكولوجية يعود إلى طبيعة الإنسان الذي يشعر دائماً بالقلق من المستقبل والخوف من المتوقع حدوثه، فيحاول الإنسان التخلص من هذا الخوف بالبحث عن أي وسيلة تنبؤه بأي معلومة بسيطة عن المستقبل والأشياء الغيبية.

كما يرى اختصاصي الطب النفسي د. فائق زغاري مرجعا سبب ذلك إلى أن ” أغلب الناس يحاولون تفسير الأحلام بشيء حصل معهم مستقبلاً رغبة منهم في معرفة الأشياء الغيبية”.

ويعتقد د. زغاري بأن الحالة النفسية تلعب دوراً كبيراً في تفسير الأحلام حيث تختلف تبعاً لنفسية الشخص وإدراكه للحلم واستيعابه له وطريقة ربطه للحلم بالأحداث التي تحيط به.

إذن ما هي الأحلام، ولماذا تراود الإنسان بشكل عام ؟ وما هي حقيقة الأحلام التي يراها الإنسان في منامه؟ وهل يصح الإعتماد عليها ؟ وهل تفسير الأحلام يؤثر على مجرى حياة الشخص؟ وما الفرق بين الرؤيا والحلم؟

يجمع العلماء على أن الأحلام هي دائماً إنعكاس لما يحصل في حياة الإنسان لذلك تأتي عادة بأشياء حصلت مع الإنسان خلال الفترة الماضية أو الأمور الحياتية التي تشغل باله.

كما أن كثيراً من الأحلام هي عبارة عن تعويض لما لم يحصل في حياتنا أو انعكاسات لها من خلال تفسير الرموز التي يراها الإنسان في منامه.

هناك تعريفات كثيرة للأحلام ومن ناحية علمية تحدث نتيجة تفريغ الوعي الباطني، الذي يشكّل الطبيعة اللامنظورة في الإنسان، تفريغه من بعض ما اختُزن فيه من تطلّعات ورغبات لم تجد إلى التنفيذ سبيلاً وذلك بعد أن تحرّرت خلال النوم من القيود التي كانت تعيق إمكانيّة تحقيقها في الواقع العملي الحياتي.

ويفرق مختصون بين الرؤيا والحلم ومن ناحية لغوية الرؤيا ما يراه النائم في نومه،

ويرادف الرؤيا حلم ( جمع ) أحلام .

و قد غلب اسم الرؤيا على ما يراه النائم من خير، والحلم على ما يراه من شر ، وذكر في الحديث الشريف : ” الرؤيا من الله ، و الحلم من الشيطان “.

وفي الوقت الذي يؤمن فيه فريق من الناس بظاهرة الأحلام ويبحثون عن تفسيرات لها، لا يبالي آخرون بالأحلام التي راودتهم في منامهم لاعتقادهم بأنها مجرد ” خيال ووهم”.

ويصف مروان أبو خليل ( موظف) الأحلام بأنها ” عالم ليس حقيقيا ويأخذ الإنسان إلى دنيا أخرى”، هذا هو سبب عدم إيمانه بها.

ويرفض أبو خليل مثل هذه الظواهر ” تفسير الأحلام”، ” والأبراج” التي يلجأ إليها كثير من الناس وخصوصاً ” الستات” اعتقاداً منهم بأنها قد تقودهم إلى معرفة المستقبل.

ويعتبر تفسير الأحلام أمرا مشروعا دينياً ورد ذكره في القرآن الكريم في سورة يوسف عليه السلام وفي الإطار ذاته يؤكد مدير المركز الثقافي الاسلامي في الجامعة الأردنية د. أحمد العوايشة على” أنه جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم بأنه كان يفسر الأحلام ويعبر الرؤيا”.

واهتمت الشريعة الإسلامية بقضايا الرؤيا وما يراه الإنسان في منامه لما لها من أهمية في حياة الإنسان يجب أن يعرفها ويتعامل معها.

ويؤكد د. العوايشة على أن” ما يراه الإنسان يقع على ثلاثة إعتبارات الأول قد يكون نتيجة كثرة الأكل فيرى الإنسان رؤيا مزعجة وبعض ما يفكر فيه في النهار يراه في الليل ، والبعض الآخر قد يكون من الشيطان”.

وحول ما كان مصدره من الشيطان يشير د. العوايشة إلى أن” علاجه أن لا يحدث الناس به ولا يتشاءم منه ويستعيذ بالله من الشيطان الرجيم منه كما جاء في توجيه النبي بذلك”.

أما الرؤيا الصالحة التي يقوم الإنسان بها من نومه منشرح الصدر مسروراً بها عليه أن يحدث الناس بها، ويضيف د. العوايشة بأن ” من أراد أن يستفسر عن معنى الحلم في منامه فلا حرج عليها بشرط أن يسأل أهل العلم والإختصاص حتى يستبين له الأمر وترتاح نفسيته”.

إذنويرى د. زغاري بأنه ” أحياناً نتيجة تفسير حلم معين قد يتخذ الإنسان قرارات خاطئة بناء على هذا الحلم بإندفاعية مما يجعله يتصرف تصرفات تؤثر على مجرى حياته بشكل عام لأنه من داخله يريد عمل هذا الشيء والإنسان يجب أن لا يأخذ بتفسير الأحلام ويجعلها تؤثر على حياته وقراراته، لأنه برأيه في معظم الأحيان يكون التفسير بعيداً عن الواقع وعن الحقيقة.

بل يجد د. زغاري بأنه” يجب على الإنسان أن لا يجعل الأحلام تؤثر على قرارته وحياته بل أن يتصرف ويتخذ قرار بناء على النظر إلى المعطيات الواقعية والمنطقية وليس بالإعتماد على تفسير الأحلام ومبدأ تفسير الحلم المتشائم” ونتيجة تفسير حلم معين يمكن أن يكون ذا تأثير على حياتنا فقد تكون التفاسير محبطة وتبعث على التشاؤم، وفي الوقت نفسه هناك أحلام بحد ذاتها سيئة وغير سارة ويطلق عليها اسم الكوابيس.

نسيان تفاصيل الحلم وما هي الاحلام

نسيان الإنسان لما يرى من أحلام يرجع لعدة أسباب قد يتوافر بعضها أو جميعها لدى البعض، ومن أهم تلك الأسباب قد يرجع نسيان الأحلام نتيجة لبعد الإنسان عن ربه، وخير دليل على ذلك قول الإمام الشافعى ” شكوت إلى وكيع سوء حفظى فأرشدنى على ترك المعاصى ” ، وكذلك فكثرة الذنوب تحجب الرؤيا. وقد يرجع عدم تذكر الحلم أيضًا إلى التشويش بمكان النوم، فقد يتداخل الرؤيا صوت راديو على سبيل المثال نتيجة لوجوده بغرفة النوم، فيؤدى إلى تشويش صاحب الرؤيا وبالتالى نسيانها.

وكذلك النوم فى وضعية غير مريحة، أما من يتذكر الرؤيا فور استيقاظه من النوم ثم بعد ذلك يتذكرها فهذا يعود إلى انشغاله بالأمور الحياتية، وكذلك عدم الاستقرار النفسى والقلق قبل النوم فهنا الإنسان لا يتذكر لأنه لا يعطى لعقله فرصة وتكثر عنده الأحلام النفسية وما يراه ليس رؤيا  ولحل مشكلة نسيان الأحلام عليك على أن تكون على علاقة طيبة مع الله، وتهيئة إيمانية قبل النوم كذكر الله للمسلم ومراجعة النفس لغير المسلم، والنوم فى مكان هادئ، ونشر العطور الطيبة لتهيئة النوم مع ضرورة أن تكون الملابس مريجة أثناء النوم وفضفاضة مع سرير ممهد.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.