الزكاة فى رمضان 1439, الصيام فى شعبان 2018 هل هو محبب! اثنين وخميس #موعد شهر رمضان هجرى وميلادى

يقدم لكم موقعنا القناة الاخبارى التفاصلي الكاملة التى تدور حول العديد من التساؤلات هذا طبعا لاقتراب شهر رمضان المبارك ولان غدا هو اول ايايم شهر شعبان 1439 ويتسائل العديد عن الصيام يوميى الاثنين والخميس من كل اسبوع فى شعبان هل هو محبب ام لا …

أقرأ ايضــا..

الزكاة فى رمضان 1439, الصيام فى شعبان 2018 هل هو محبب! اثنين وخميس #موعد شهر رمضان هجرى وميلادى .

موعد شهر رمضان 2018/1439 ……….

وباقى الشهور الهجرية أو القمرية يتم تحديدها بطريقتين الأولى عن طريق الحسابات والتقديرات الفلكية والثانية عن طريق الرؤية الشرعية وإستطلاع هلال الشهر الجديد بالعين المجردة أو بالمناظير، وبالرغم من أن الحسابات الفلكية أصبحت دقيقة جدا وأقرب الى الواقع لكن معظم الدول العربية والاسلامية تعتمد فى تحديد بدايات الشهور الهجرية على نتيجة الرؤية الشرعية من خلال اللجان الشرعية والمعتمدة التى يتم ارسالها الى كل الاماكن المرتفعة لتحرى الاهلة.

رمضان 2018
رمضان 2018 ميلادي
موعد رمضان 2018 في مصر
رمضان 2018 فلكيا
متي شهر رمضان 2018
رمضان 2018 مصر
في اي شهر رمضان 2018
تاريخ شهر رمضان 2018
امساكية رمضان 2018 السعودية

موعد أول أيام شهر رمضان 2018-1439 فلكيا فى السعودية والامارات والكويت وقطر

أكدت الحسابات الفلكية أن يوم رؤية وإستطلاع هلال شهر رمضان 2018 سيكون يوم الثلاثاء 15 مايو 2018الموافق 29 شعبان 1439، وتؤكد الحسابات الفلكية انه فى هذا اليوم سيتم مشاهدة الهلال وسيكون أخر أيام شهر شعبان عن 29 يوم، وعلية يكون موعد أول أيام شهر رمضان 2018 فلكيا فى السعودية والامارات والكويت وقطر ومصر وسلطنة عمان ومعظم دول العالم هو يوم الاربعاء الموافق 16 مايو 2018 هذا وفلكيا ايضا سيكون شهر رمضان لهذا العام كاملا بعدد أيام ثلاثون يوما

__________________________

صيام شهر شعبان 2018/1439 …………

قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “مَا مِنْ عَبْدٍ يَصُومُ يَوْمًا فِى سَبِيلِ اللَّهِ إِلاَّ بَاعَدَ اللَّهُ بِذَلِكَ الْيَوْمِ وَجْهَهُ عَنِ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا”، ‏(‏‏‏متفق عليه‏) هذا الحديث يؤكد فضل الصيام في أي يوم من أيام السنة (صيام النوافل)، إلّا أنّ الصوم في شهر شعبان له فضله وله قربته إلى الله عزّ وجلّ، ودليل ذلك حديث أمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها حيث قالت:

“ما رأيت النبي صلّى الله عليه وسلّم استكمل صيام شهر قط إلّا رمضان، وما رأيته في شهر أكثر صياماً منه في شعبان”، والأسئلة التي تتبادر إلى أذهاننا هي:

لماذا شهر شعبان تحديداً؟ وما هي الغاية من صومه؟ وهل يجوز صيامه كاملاً ام لا؟ فضل صيام شهر شعبان جاء أهل العلم ووضحوا هذه المسائل كالتالي: إنّ شهر شعبان يقع بين شهريّ رجب ورمضان، وشهر رجب من الأشهر المحرمة وهو معظّم لدى المسلمين، أّما شهر رمضان فهو شهر الصيام والعبادة والطاعة، وبالتالي يغفل الناس عن الإحسان في شهر شعبان فيُندب صيامه.

إنّ الصيام في هذا الشهر يهيّىء النفس ويمرّنها على صيام رمضان، فتصبح النفس مستعدّة على استقبال الفريضة، فالحكمة إذاً هي الاستعداد لشهر رمضان وتعويد النفس حتى لا يفاجىء الصومُ الجسدَ وهو لم يتعود على ذلك، إنّما يكون قد صام مراراً خلال هذا الشهر، ويسهّل عليه أن يصوم شهر رمضان، وذلك كما هو في الصلاة الراتبة (صلاة السنة) التي تسبق الفريضة فيكون الإنسان متجهزاً للدخول بخشوع في صلاة الفريضة، حتى أن ّالسلف كانوا يسمّون شهر شعبان بـ (شهر القراء) حيث إنّهم كانوا يكثرون فيه من قراءة القرآن تهيئةً لشهر رمضان.

ما سبق هو خلاصة ما جاء على لسان أهل العلم، ولكن الجزم أنّ النبي كان يصوم لأجل هذا، يحتاج للوضوح في الأدلة، حيث إنّ غاية ما جاء بالأدلة أنّها ذكرت الصيام وليس علّته. إنّ ما جاء على لسان أهل العلم استشهادهم بأنّ أصح الأحاديث التي وردت في هذا الشأن هو حديث أم المؤمنين عائشة آنف الذكر؛ والذي يفيد بصيام الرسول صلّى الله عليه وسلّم معظم شهر شعبان اي ما يتجاوز النصف وبالتالي يندب صيام أكثره.

___________________________

الزكاة فى شهر رمضان الكريم 2018 …………

الزكاة فى رمضان
متى يجب اخراج زكاة المال
مدة اخراج زكاة المال
هل للزكاة وقت محدد
زكاة المال في رمضان
حديث زكاة الفطر
شروط زكاة الفطر
ما هي زكاة الفطر
حديث عن زكاة الفطر

أخرج زكاة مالي كل عام في رمضان، أخرج زكاة المبلغ الذي كان في رصيدى رمضان الماضي فقط .. أي ما دار عليه الحول ، فهل ما أفعل صحيح ؟؟ أم أن عليّ إخراج الزكاة عن كل ما وفرته خلال العام ؟.

يشترط لوجوب الزكاة شروط منها حولان الحول ، وهو أن يمر عام هجري على المال الذي بلغ نصابا ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ” لا زكاة في مال حتى يحول عليه الحول” رواه ابن ماجة وصححه الألباني في إرواء الغليل برقم 787
وحولان الحول شرط في وجوب زكاة الذهب والفضة والنقود وبهيمة الأنعام .
والمال المستفاد أثناء الحول نوعان :
الأول : ما كان ربحاً ناتجاً عن المال ، فهذا حوله حول أصله .
والثاني : ما كان مالاً مستقلاً استفيد بوجه مشروع كإرث أو هبة ، أو ادُّخر من راتب ، فلا يجب زكاته إلا أن يحول عليه الحول من يوم بلغ نصاباً .

وللمسلم أن يُخرج زكاة جميع ما توفر لديه في شهر رمضان ، ما حال عليه الحول وما لم يحل عليه ، من باب تعجيل الزكاة ، لما روى أبو داود والترمذي وابن ماجة والحاكم وصححه أن العباس رضي الله عنه ” سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم في تعجيل صدقته قبل أن تحل ، فرخص له في ذلك “. والحديث حسنه الألباني في صحيح الترمذي برقم 545

وهذا أيسر من أن يجعل الإنسان لكل مالٍ مستفادٍ حولاً مستقلاً حتى لا يتداخل عليه المال ويختلط عليه حسابه فيدخل عليه شيء من مال الزكاة ، أو يصبح في تشكك وحرج هل استوفى الإخراج أم لا .
أولاً : الزكاة إذا حال عليها الحول وجب إخراجها إلا أن تكون زكاة زروع فيجب إخراجها يوم الحصاد لقوله تعالى : { وآتوا حقه يوم حصاده } سورة الأنعام/ 141
ويجب إخراجها أول ما يحول الحول لقوله تعالى : ( سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والأرض ) الحديد/21

قال ابن بطال :
إن الخير ينبغي أن يبادر به فإن الآفات تعرض ، والموانع تمنع ، والموت لا يؤمن ، والتسويف غير محمود .

قال ابن حجر : وزاد غيره :
وهو أخلص للذمة وأنفى للحاجة وأبعد عن المطل المذموم وأرضى للرب وأمحى للذنب ” فتح الباري ” ( 3 / 299 ) .
ثانياً : لا يجوز تأخير الزكاة بعد حلول موعدها إلا لعذر .
ثالثاً : يجوز إخراج الزكاة قبل انتهاء الحول بطريق التعجيل .

وتعجّل الزكاة : أداؤها قبل موعدها بحولين فأقل .
عن علي أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم : تعجَّل من العباس صدقة سنتين .
رواه أبو عبيد القاسم بن سلاَّم في ” الأموال ” ( 1885 ) . وقال الألباني في ” الإرواء ” ( 3 / 346 ) : حسن .

وفي رواية :
عن علي أن العباس سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم في تعجيل صدقته قبل أن تحل فرخص له في ذلك . رواه الترمذي ( 673 ) وأبو داود ( 1624 ) وابن ماجه ( 1795 ) .
وصححه الشيخ أحمد شاكر في ” تحقيق المسند ” ( 822 ) .
رابعاً : الصدقة والإحسان إلى الناس بالمال في رمضان أفضل من غيره من الشهور .

عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَجْوَدَ النَّاسِ ، وَكَانَ أَجْوَدُ مَا يَكُونُ فِي رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ وَكَانَ يَلْقَاهُ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ فَيُدَارِسُهُ الْقُرْآنَ فَلَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَجْوَدُ بِالْخَيْرِ مِنْ الرِّيحِ الْمُرْسَلَةِ . رواه البخاري (6) ومسلم (2308) .

قال النووي : وَفِي هَذَا الْحَدِيث فَوَائِد مِنْهَا : اِسْتِحْبَاب إِكْثَار الْجُود فِي رَمَضَان اهـ .
فمن كانت زكاته في رمضان ، أو بعد رمضان ولكنه أخرجها في رمضان متعجلاً ليدرك فضيلة الزكاة في رمضان فإن هذا لا بأس به . أما إن كانت زكاته تجب قبل رمضان ( كشهر رجب مثلاً ) فأخرها حتى يخرجها في رمضان فإن هذا لا يجوز . لأنه لا يجوز تأخير الزكاة عن وقتها إلا لعذر .

خامساً : قد يعرض من الأسباب ما يجعل إخراج الزكاة في غير رمضان أفضل من إخراجها في رمضان . كما لو حدثت كارثة عامة أو مجاعة في بعض بلاد المسلمين كان إخراج الزكاة في هذا الوقت أفضل من كونها في رمضان . وكما لو كان كثير من الناس يخرجون زكاتهم في رمضان فتسد حاجات الفقراء ، ثم لا يجد الفقراء من يعطيهم في غير رمضان فهنا إخراجها في غير رمضان أفضل ولو أدى ذلك إلى تأخير الزكاة عن وقتها ، مراعاةً لمصلحة الفقراء .

سادساً : قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى :
يجوز تأخير الزكاة لمصلحة الفقراء لا للضرر بهم ، فمثلاً عندنا في رمضان يكثر إخراج الزكاة ويغتني الفقراء أو أكثرهم ، لكن في أيام الشتاء التي لا توافق رمضان يكونون أشدّ حاجةً ، ويقل من يخرج الزكاة ، فهنا : يجوز تأخيرها لأن في ذلك مصلحة لمستحقها .



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.