بالفيديو لحظة ضرب وسحل الشاب زين العابدين زين في بولاق الدكرور صفط اللبن +18 يوتيوب كامل

شاهد الان مقطع فيديو الكامل والجديد لحظة ضرب وسحل الشاب زين العابدين زين في بولاق الدكرور صفط اللبن +18  ، للجريمة التى دارت أحداثها ببولاق الدكرور فى الجيزة، وراح ضحيتها شاب على يد ما يقرب من 10 أشخاص، حيث اعتدوا عليه بالأسلحة البيضاء، ومثلوا بجثته وسط الشارع حتى الموت ، وذكر أحمد عبد الرحمن صديق الشاب زين العابدين زين الذى تعرض للقتل والتمثيل بجثته على يد 10 أشخاص ببولاق الدكرور، أن المجنى عليه نشبت بينه وبين المتهمين مشاجرة منذ 4 سنوات أطلق خلالها النار من سلاح نارى فرد خرطوش دفاعا عن نفسه ما أسفر عن إصابة شخصين.

وأضاف أن أحد المتهمين تم القبض عليه بعد المشاجرة وتم حبسه، وعقب انتهاء فترة سجنه استعان بباقى المتهمين، وتتبعوا المجنى عليه للانتقام منه، وعندما حاولوا الاعتداء عليه هرب منهم وصعد لأعلى عقار خاص بأحد أصدقائه، حيث حاول القفز من الطابق الرابع لعقار مجاور، إلا أنه سقط أرضا، مصابا بكسور متفرقة ، وتابع صديق الضحية حديثه أن المتهمين استكملوا جريمتهم بالاعتداء على المجنى عليه بالأسلحة النارية والبيضاء حتى فارق الحياة بمنطقة صفط اللبن، ثم مثلوا بجثته وسط الشارع وفروا هاربين.

تلقى الرائد محمد الجوهرى رئيس مباحث قسم شرطة بولاق الدكرور بلاغا يفيد مقتل أحد الأشخاص نتيجة الاعتداء عليه بأسلحة بيضاء ، وبإجراء التحريات تبين للرائد طارق مدحت معاون مباحث بولاق الدكرور أن المتهمين يصل عددهم إلى ما يقرب من 10 أشخاص اعتدوا على شاب بالأسلحة النارية والبيضاء ومثلوا بجثته بالشارع، ما أسفر عن مفارقته الحياة، بسبب خلافات سابقة بينهم منذ 4 سنوات، وتمكن رجال المباحث من القبض على المتهمين، وحرر محضرا بالواقعة، وأخطرت النيابة للتحقيق.

تفاصيل جريمة هزت بولاق الدكرور.. 10 أشخاص يعذبون شابا حتى الموت ويمثلون بجثته فى الشارع.. زوجة أحد الجناة تطلق الزغاريد.. وصديق المجنى عليه: انتقموا منه لإصابته فتاة وشقيقها برش خرطوش منذ 4 سنوات

وسط شارع ضيق ببولاق الدكرور فى محافظة الجيزة، تجمع ما يقرب من 10 أشخاص مسلحين بأسلحة نارية وبيضاء، حول شاب ملقى أرضا فاقدا الوعى، يلفظ أنفاسه الأخيرة، يسددون له الطعنات وإصابته برش خرطوش بجسده، ثم التمثيل بجثته، وسط حالة من الفرحة والزغاريد من جانب زوجة أحد المتهمين.

المجنى عليه “زين العابدين زين” البالغ من العمر 36 عاما، متزوج ولديه طفلة تبلغ من العمر عامين، وطفل حديث ولادة لم يمر على ولادته 20 يوما، أثناء جلوسه بصحبة عدد من أصدقائه بشارع فى منطقة صفط اللبن ببولاق الدكرور، فوجىء بما يقرب من 10 أشخاص يهاجمونه بالأسلحة النارية والبيضاء، ما دفعه لمحاولة الهروب بالصعود أعلى عقار ملك أحد أصدقائه، وأثناء محاولته القفز لعقار مجاور اختل توازنه وسقط من الطابق الرابع أرضا مصابا بعدة كسور متفرقة بأنحاء جسده.

المجنى عليه

لم يكتفى المتهمون بالحادث الذى تعرض له الضحية، بل استكملوا جريمتهم بتسديد عدة طعنات للمجنى عليه، والاعتداء عليه بأسلحة بيضاء للتأكد من مقتله، ثم بدأوا فى التمثيل بجثته وسط الشارع، وخلال ارتكابهم الجريمة، تعالت الزغاريد من جانب زوجة أحد المتهمين فرحة بمقتله.

وعقب ارتكاب المتهمون للجريمة والتمثيل بجثة المجنى عليه، تركوه ملقى وسط الشارع وفروا هاربين، ليحاول أصدقاء الضحية نقله إلى مستشفى قصر العينى، حيث سارع الأطباء لإسعافه، إلا أنه فارق الحياة.

المجنى عليه

فور إبلاغ قسم شرطة بولاق الدكرور بالجريمة، أجرى الرائد محمد الجوهرى رئيس مباحث القسم التحريات حول المتهمين، وتمكن الرائد طارق مدحت والنقيبان أيمن سكورى وأحمد مندور من القبض عليهم، كما تم ضبط الأسلحة المستخدمة فى ارتكاب الجريمة، وتم إخطار النيابة التى أمرت بتشريح الجثة والتصريح بدفنها وتولت التحقيق.

التمثيل بالضحية

ومن جانبه، ذكر أحمد عبد الرحمن صديق الشاب المجنى عليه، أن المجنى عليه نشبت بينه وبين المتهمين مشاجرة منذ 4 سنوات بسبب اعتدائهم على أحد أفراد عائلته، ما دفعه لإطلاق أعيرة نارية من فرد خرطوش تسببت فى إصابة فتاة وشقيقها برش خرطوش بالعين، حيث فقدت الفتاة البصر نتيجة الحادث، وفارقت الحياة عقب ذلك بعد مرور عدة أشهر.

الضحية

وأضاف أن الضحية حاول التصالح مع أسرة الفتاة، إلا أنهم رفضوا الاستجابة له، بالرغم من محاولته إجراء جلسة صلح عرفية يحضرها عدد من كبار العائلات لإنهاء الخلافات، حتى قرروا الانتقام منه، فانتهزوا فرصة تواجده بصحبة أصدقائه وهاجموه بالأسلحة النارية والبيضاء، حيث خلعوا عنه ملابسه ومثلوا بجثته وسط الشارع.

وقال صديق الضحية أن أحد المتهمين نشر صورة لنفسه عبر حسابه الشخصى على موقع التواصل الإجتماعى “فيس بوك” يحمل سلاحا ناريا “فرد خرطوش”، وصورة أخرى يحمل سكينا، معلقا عليها قائلا: “الجايات أكتر من الرايحات، ومن أجل عين تسلم 1000 عين”، مؤكدا أن المتهم كان يشير لعين الفتاة التى أصيبت على يد الضحية خلال المشاجرة، واستعداده للانتقام من الضحية.

فيما كشف “محمد زين”، شقيق المجنى عليه، أن شقيقه أثناء توجهه إلى المحل الخاص بوالده بمنطقة صفط اللبن، فوجىء بالمتهمين يستوقفونه ويعتدون عليه بالأسلحة النارية والبيضاء، حيث بدأوا فى تعذيبه والتمثيل بجثته.

وأضاف أنه تلقى اتصالا من أحد الأشخاص أبلغه خلاله بالجريمة التى تعرض لها شقيقه، فأسرع لقسم شرطة بولاق الدكرور، وأبلغ رجال المباحث، فتحركت قوة أمنية بصحبته إلى موقع الحادث، وفور وصول ضباط بولاق الدكرور فر المتهمون هاربين، حيث تم مطاردتهم والقبض على عدد منهم.

وذكر شقيق الضحية، أنه عثر على شقيقه ملقى بالشارع أمام منزل المتهمين، بدون ملابس، وفاقدا الوعى، بسبب الإصابات التى لحقت به، فتم نقله إلى مستشفى بولاق الدكرور، إلا أن المستشفى حولته لسوء حالته الصحية إلى مستشفى قصر العينى، حيث حاول الأطباء إسعافه، إلا أنه فارق الحياة.

وطالب شقيق القتيل بسرعة محاكمة المتهمين، وإصدار أحكام بالإعدام بحقهم، حيث إنهم ارتكبوا جريمة بشعة فى حق شقيقه، وأكد أن تلك الجريمة لا تحدث إلا فى غابة لا يحكمها قانون.

وعن عدم تدخل أهالى منطقة صفط اللبن للدفاع عن شقيقه، ذكر أن المتهمين أحدثوا حالة من الذعر بين سكان المنطقة، وأطلقوا أعيرة نارية فى الهواء لإرهاب الأهالى ومنعهم من التدخل للدفاع عن شقيقه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.