من هو الصحابي الذي صارعه الرسول فصرعه (مصارعة النبي لعلي) تفسير وصحة حديث صارعَ رسول الله صلى الله عليه وسلم ركانَةً على شاةٍ فصرعَهُ

من الذي صارعه الرسول فصرعه، نقدم لكم تفسير وصحة حديث صارعَ رسول الله صلى الله عليه وسلم ركانَةً على شاةٍ فصرعَهُ ، حيث نشر الشيخ عادل الكلباني تغريدة بحديث للنبي محمد صلى الله عليه وسلم بمصارعة أحد الصحابة ، مما لقي قبول من البعض وشد وجذب من البعض الآخر .

قصة حديث مصارعة النبي صلى الله عليه وسلم لـ يزيد بن ركانة  

وبعد البحث والتحري عن من الذي صارعه الرسول فصرعه ، فقد تأكدنا أنه الصحابي يزيد بن ركانة .

قصة صراع ركانة مع النبي محمد
أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كان بالبطحاءِ فأتى عليه يزيدُ بن رُكانةَ أو ركانة بنُ يزيدٍ ومعه أَعنُزٌ له فقال له: يا محمدُ هل لك أن تَصارعَني؟ فقال: ما تُسبقُني، قال: شاةً من غنمي، فصارعَه فصرعَه فأخذ شاةً قال رُكانةُ: هل لك في العودِ قال ما تُسبقُني؟ قال: أُخرى ذكر ذلك مرارًا فقال يا محمدُ واللهِ ما وضع أحدٌ جنبي إلى الأرضِ وما أنت الذي تصرعُني، فأسلمَ وردَّ عليه رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ غنمَه. الراوي: سعيد بن جبير المحدث: الألباني. [1] خلاصة حكم المحدث: حديث مرسل صحيح.

وقد صارع النبيُّ رجلًا معروفًا بقوتِه يسمى – ركانةَ – فصرعه النبيُّ أكثر من مرةٍ وفي روايةٍ أن النبيَّ صارعه وكان شديدًا فقال شاةً بشاةٍ فصرعه النبيُّ فقال عاودني في أخرى فصرعه فقال عاودني فصرعه النبيُّ الثالثةَ فقال الرجلُ ماذا أقولُ لأهلي شاةً أكلها الذئبُ وشاةً نشزت فبما أقولُ في الثالثةِ فقال النبيُّ ماكنا لنجمعَ عليك أن نصرعَك ونغرمَك خذْ غنمَك الراوي: – المحدث: الألباني. [2] خلاصة حكم المحدث: حديث حسن.

مصارعة النبي لعلي : 

فقد كان رسول الله صلى الله علية وسلم اشجع الناس  ، كما كان احلم الناس وخير الناس ، وكذلك كان اقوى الناس  ، اما عن شجاعتة صلى الله علية وسلم فقول علي بن ابي طال كرم الله وجهة (كنا اذا حما الوطيس واشتدت الحرب اتقينا برسول الله وما كان احد اقرب للاعداء منة يوم احد)

وفي رواية اخرى استترنا برسول الله واما عن حلمة صلى الله علية وسلم فسيرتة كلها حلم
وطلقاء مكة خير دليل
اما عن القوة
فقد صرع رسول الله اقوى الابطال في جزيرة العرب

(( كان رسول الله صلى الله علية وسلم في طريقة الى دارة وفي رفقتة بلال وعمار
وصهيب وخباب والمستضعفين من المؤمنين , من كانوا يلوذون بالنبي علية السلام ويمضون الليل والنهار معة
واذا بقريشي قوي شديد البأس بلغ من شدتة انة كان يقف على جلد البقرة ويجاذبة عشرة لينزعوة من تحت قدمة فيتمزق الجلد ولا يتزحزح عنة
يعترض طريق رسول الله ويقول لة يا محمد:
____ ان صرعتني امنت بك_____
انة يدعو النبي الى المصارعة كأنما الدعوة قوة بدنية
وراح المومنون ينظر بعضهم الى بعض في دهش ولكن رسول الله يقبل التحدي
فهو فارس لا يشق لة غبار ويجيدالرماية
وكان علية السلام على الرغم من وداعتة ومسالمتة يحسن المصارعة ويحض شباب المسلمين على ممارستها فهو يرى ان المومن القوي خير من المومن الضعيف
وانطلق الرسول صلى الله علية وسلم الى حيث يتصارعان
والتف الناس ينظرون واحتبست انفاس المومنين وطاف بهم طائف من خوف
وهجم رسول الله على هذا الشخص الذي غرتة قوتة فحملة وضرب بة الارض
في مثل لمح البصر صرعة رسول الله فتهللت اسارير المسلمين
وانتظروا ان يقوم الرجل ليعلن على الملا ايمانة حسب الشرط
ولكنة قام مرة ثانية مصرا على ان يصارعة مرة ثانية
ويقبل رسول الله التحدي الجديد
وبدأت المصارعة فراح الرجل يدور حول رسول الله في حذر
ولكن رسول الله انقض علية مرة ثانية وسرعان ما صرعة رسول الله
فقام الرجل يتحدى للمرة الثالثة
فيقبل علية السلام التحدي ويضرب بة الارض في المرة الثالثة

فقال لة المسلمون قل _لا الة الا الله _
فاستكبر واعرض عنهم ثم انصرف يجر اذيال الهزيمة وهو اسيف فما دار بخلدة
ان يصرعة رسول الله ))))

صلى الله عليك يا رسول الله طلبي من الاخوة ان يثمروا هذا الموضوع عن شجاعة رسول الله فكل من عندة قصة موثوقة بسند صحيح فلا يتردد ان يضعها هنا وبارك الله فيكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.