اخر اخبار المغرب اليوم .. مقاطعة المنتجات في المغرب ، طريقة شعبية للمطالبة بخفض الأسعار

اخر الاخبار حول العالم ، تم اليوم مقاطعة المنتجات في المغرب.. طريقة شعبية للمطالبة بخفض الأسعار لانهم لا يستطيعون التعايش مع ارتفاع الاسعار ..

أقرأ ايضــا..

حمّل الحقوقي المغربي، حكومة العثماني “مسؤولية ارتفاع أسعار بعض المنتجات، التي أنهكت جيوب المواطنين”، داعيًا إياها إلى “القيام بخطوات شعبية تخدم مصلحة المواطن، وأبرزها تخفيض أثمان المنتجات التي تشهد ارتفاعًا صاروخيًا وأهمها المحروقات، وتفعيل مجلس المنافسة”.

وكان مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، قد أكد الخميس، في تصريح مقتضب أمام وسائل الإعلام، أن “الحكومة لم تناقش موضوع المقاطعة، خلال اجتماع المجلس الحكومي”، دون أن يقدم أي تفاصيل أخرى في الموضوع.

وعلى الرغم من الانتشار الواسع لحملة المقاطعة، في عدد مهم من المدن المغربية، عارض عدد من النشطاء هذه الحملة الواسعة، وأكدوا أنها “ليست بريئة” وتخدم فقط مصالح الشركات المنافسة للشركات المعنية بالمقاطعة، خاصة وأنها تأتي على مقربة من شهر رمضان، الذي يرتفع فيه مستوى استهلاك الأسر المغربية.

لم يجد المواطنون في المغرب طريقة للمطالبة بخفص الأسعار، فذهبوا إلى مقاطعة المنتجات والسلع كوسيلة لتحقيق مطالبهم، وذلك عبر احتجاجات وبيانات تنديد من نقابات وجمعيات حماية المستهلك.
ففي 20 أبريل/نيسان الجاري، أطلق عدد من رواد منصات التواصل الاجتماعي في المغرب حملة تدعو لمقاطعة بعض المنتجات والمواد الغذائية.
هذه الحملة استهدفت، وفق القائمين عليها، مقاطعة إحدى محطات بيع الوقود، وشركة للماء المعدنية وأخرى للحليب، للمطالبة بخفض أسعارها.
ويقول الإعلامي المغربي، محمد الراجي، أحد داعمي الحملة إن «الشركات الثلاث هي المتحكمة في السوق، وهم الذين يحدّدون الأسعار على هواهم، وعلى ذلك تسير باقي الشركات».
ويضيف، في تدوينة على صفحته في «فيسبوك»، أن الحملة استهدفت هذه الشركات دون غيرها لأنها تتحكم في السوق.
وبعد أيام من انطلاقها عبر مواقع التواصل، شهدت الحملة انخراط عدد من المواطنين الذي انتقدوا ارتفاع أسعار المنتجات في هذه الشركات، مطالبين بخفضها.
وضمن وسائل التعبير عن الانضمام للحملة، غيّر بعض المشاركين صورهم الشخصية، ووضعوا أخرى تطالب بالمقاطعة، وسط انتقاد من البعض على اعتبارها «تضر اقتصاد البلاد».

 فنانون يقاطعون

انخرط عدد من الفنانين المغاربة في الحملة، مثل عبد العزيز الستاتي، وعصام كمال، وطارق البخاري، وعادل الميلودي، والشقيقان بلمير، ومغني الراب “البيغ”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.