أخر الاخبار مسؤولون امريكيون : إسرائيل تستعد للحرب مع إيران ؟!

 كشف مسؤولون أمريكيون أن إسرائيل نفذت ضربة جوية على قاعدة عسكرية في مدينة حماة السورية صباح الاثنين، حيث أسفرت عن مقتل وجرح عشرات الإيرانيين، وذلك حسبما أوردت شبكة “ان بي سي نيوز” الأمريكية.

أقرأ ايضــا..

أكد المسؤولون الأمريكيون، الثلاثاء، أن إسرائيل تستعد للحرب مع إيران، وأن الضربة الجوية في القاعدة السورية تعد أحدث علامة على تصاعد النزاع ، ونقلت الشبكة الأمريكية عن مسؤول أمريكي كبير: “في قائمة الاحتمالات المحتملة للعداء المباشر في جميع انحاء العالم، فان المعركة بين إسرائيل وإيران في سوريا تتصدر في الوقت الحالي”.

كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قدم ما وصفها بـ”أدلة قاطعة” على قيام إيران بتطوير برنامج سري لحيازة سلاح نووي، مقدماً أمام الصحافة في تل أبيب نسخاً دقيقة لعشرات الآلاف من الوثائق الإيرانية الأصلية التي تم الحصول عليها “قبل بضعة أسابيع، في عملية ناجحة بشكل مذهل في مجال الاستخبارات، وأضاف ثلاثة مسؤولين أمريكيين أن مقاتلات إسرائيلية من طراز “أف -15” ضربت مدينة حماة بعد أن سلمت إيران أسلحة إلى قاعدة تضم اللواء 47 الإيراني، بما في ذلك صواريخ أرض جو.

وأوضحت الشبكة الأمريكية أن الهجوم الإسرائيلي أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 20 شخصا، بما في ذلك الضباط، كما أصابت الغارة ثلاثين آخرين ، ويشير المسؤولون الأمريكيون إلى أن قلق إسرائيل يزداد من نفوذ إيران في سوريا، في الوقت الذي تدير فيه روسيا الحرب الجوية لنظام الأسد في سوريا، تدير إيران الآن الحرب البرية على الأرض، حيث يتواجد الجيش الإيراني في كل قاعدة روسية وسوريا رئيسية في البلاد.

وخلال الأسبوعين الماضيين، بحسب الشبكة الأمريكية، قامت إيران بزيادة رحلات الشحنات العسكرية إلى سوريا، المزودة بأسلحة وإمدادات إضافية مثل الأسلحة الصغيرة والذخيرة وصواريخ أرض جو التي يعتقد المسؤولون الأمريكيون أنها تهدف إلى دعم القوات البرية الإيرانية والإضراب على حد سواء.

وشدد المسؤولون الأمريكيون الثلاثة على أن إسرائيل الآن تستعد للقيام بعمل عسكري وتسعى للحصول على مساعدة ودعم من الولايات المتحدة، مضيفين أن تل أبيب لم تطلب من واشنطن الموافقة على تنفيذ الضربة الجوية، لكن القيادة الإسرائيلية أرسلت إلينا بعض الملاحظات التحذيرية ، وكان وزير الدفاع الإسرائيلي افيجدور ليبرمان هدد الخميس بضرب أي محاولة إيرانية “لتموضع عسكري” في سوريا، وذلك بعد هجوم في التاسع من إبريل في هذا البلد نسبته دمشق إلى إسرائيل.

وبدأت حدة التوتر ترتفع بين إيران وإسرائيل، في فبراير الماضي عندما أعلنت إسرائيل أن طائرة مسيرة إيرانية اخترقت مجالها الجوي ما أدى إلى أول مواجهة مباشرة بين إسرائيل وإيران على الأراضي السورية ، وفي التاسع من إبريل اتهمت دمشق الطيران الإسرائيلي بالإغارة على قاعدة التيفور الجوية وسط سوريا، ما أدى إلى مقتل 14 عنصرا من القوات الموالية للنظام بينهم إيرانيون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.