صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي يسلم قائد فريق العين «كأس عام زايد»

صنع فريق العين، أمس، تاريخاً جديداً بعد أن أحرز ثنائية الدوري والكأس للمرة الأولى في تاريخه، وذلك بعدما أحرز لقب كأس رئيس الدولة، التي أطلق عليها هذا الموسم «كأس عام زايد»، وذلك عقب فوز الزعيم على الوصل في المباراة النهائية 2-1 على استاد مدينة زايد الرياضية بأبوظبي.

أقرأ ايضــا..

وتوّج العين باللقب، راعي المباراة النهائية، صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، حيث سلم سموه قائد فريق العين، عمر عبدالرحمن، الكأس في المنصة الرئيسة للاستاد.

وحضر المباراة والتتويج الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، ورئيس الهيئة العامة للرياضة، اللواء محمد خلفان الرميثي، ورئيس اتحاد الكرة، مروان بن غليطة، ورئيس مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، غانم الهاجري، وشخصيات أخرى.

وعمّت فرحة كبيرة لاعبي العين والجهازين الفني والإداري، وجمهور الفريق.

وسجد بعض اللاعبين على أرض الميدان شكراً لله عقب إطلاق حكم المباراة الدولي، محمد عبدالله حسن، صافرة نهاية المباراة، واصطفوا برفقة أعضاء الجهازين الفني والإداري أمام المدرج «العيناوي»، ورددوا الأهازيج المتنوعة مع الجماهير التي حيتهم من خلف سور المدرجات، ورفعوا إشارة الثنائية، كما ارتدى اللاعبون قمصاناً ذهبية على مقدمتها رقم سبعة، في إشارة إلى لقب الكأس السابعة بالنسبة للزعيم، وعلى ظهر القميص الرقم 13 الذي يرمز إلى عدد ألقاب العين في الدوري.

وانهمرت دموع الفرح من بعض لاعبي الفريق والجهاز الفني أثناء احتفالهم باللقب التاريخي على حساب «الإمبراطور»، كما تعالت هتافات المشجعين الموجودين في المدرجات بالأهازيج العيناوية التي تمجد اللاعبين وتشكرهم على الفوز باللقب الثاني للفريق هذا الموسم، بعد التتويج بلقب الدوري.

وفي المقابل، ذرف بعض لاعبي الوصل وعدد من الجماهير دموع الحسرة لفقدان اللقب الثالث، وتكبد الخسارة في النهائي للمرة الثامنة في تاريخه، لكن ذلك لم يمنعهم من تهنئة فريق العين بالفوز، بينما حرصت أعداد كبيرة من جماهير «الإمبراطور» على الانتظار لتحية اللاعبين. ونزل لاعبو العين بعد التتويج إلى أرضية الملعب لأخذ صور تذكارية جماعية مع الكأس، في المنصة التي وضعت وسط الملعب، وأطلقت قصاصات باللون الذهبي عبر مدفعين صغيرين وُضعا خلف المنصة، وأضاءت الجماهير العيناوية هواتفها المحمولة في المدرجات لتتشكل بذلك لوحة زاهية في الملعب.

وحمل اللاعبون الكأس وطافوا بها على المدرجات المخصصة لجماهيرهم التي انتظرتهم بدورها للاحتفال معهم، ووثق بعض اللاعبين والجماهير فرحتهم بالتتويج بكأس رئيس الدولة عبر التقاط الصور بهواتفهم الشخصية، من أجل نشرها في ما بعد في حساباتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي.

ووضع لاعبو فريق العين الكأس في وسط دائرة شكلوها بأنفسهم، على مقربة من مدرجات الجماهير، وهو الاحتفال التقليدي الذي دأب عليه لاعبو فريق العين في كل مناسبة، كما تناوب اللاعبون وأعضاء الجهازين الفني والإداري على حمل الكأس لالتقاط الصور التذكارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.