وراد الآن”اخر اخبار مقتل عبدالملك الحوثي حقيقة في أي مكان أين عبدالملك الحوثي وتصريحات الحوثي حول وفاته

اخر اخبار اليمن اليوم ورد إلينا الآن حقيقة وتفاصيل مقتل القيادي عبدالملك الحوثي، ننشر لكم حقيقة مقتل القيادي الحوثي عبد الملك الحوثي صباح اليوم في غارة جوية للتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية ذلك حيث تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أنباء عن مقتل زعيم جماعة الحوثي، عبد ، بغارة لمقاتلات التحالف العربي.

أقرأ ايضــا..

وبحسب الناشطين فقد استهدفت الغارة تجمعا لقيادات من الجماعة الحوثية في مديرية سحار بالمحافظة ، وكانت مصادر إعلامية أكدت، في وقت سابق، خروج زعيم الجماعة من المحافظة بعد تقدم قوات الشرعية على أكثر من جبهة فيها.

ولم يتسن للقناة نيوز الحصول على معلومات دقيقة حول الغارة وهوية ضحاياها من القيادات الحوثية.

حياته

عبد الملك الحوثي من مواليد محافظة صعدة شمال اليمن عام 1979م، وهو الابن الأوسط للداعية بدر الدين الحوثي، نشأ وتعلم على يد أبيه، ولم يذهب إلى أي مدرسة نظامية.

الحركة الحوثية

تسلم قيادة الحركة الحوثية وعمره لا يتجاوز الرابعة والعشرين، متجاوزًا كل أشقائه الكبار، وبمباركة من والده بعد عامين على مقتل شقيقه مؤسس الحركة حسين الحوثي عام 2004م.

ومكث في صعدة بعد مقتل أخيه حسين والقبض على والده، وقام بإعادة ترتيب صفوف أتباع ومريدي الحركة.

نجح في تثبيت أقدام الحركة فكريًا وسياسيًا في صعدة وامتدادها إلى مناطق في عمران وصنعاء.

وحصل على دعم مالي وعسكري ومخابراتي من إيران وميليشيات حزب الله التي تعد الوسيط الرئيسي بين طهران وصعدة.

تحركات الحركة

“الحوثي”، برز اسمه على الساحة السياسية عام 2014، بعد أن أعلن الحوثيون سيطرتهم على مقر الحكومة اليمنية في العاصمة صنعاء، والإذاعة الرسمية، وعدد من المواقع العسكرية، بعد معارك استمرت لأيام عدة، وأودت بحياة المئات.

انتقاده لـ”صالح”

وعقب الانتفاضات التي وقعت عام 2011م، في أعقاب ثورات الربيع العربي، حيث طالب “الحوثي”، برحيل علي عبدالله صالح، ليظهر في صورة القائد الوحيد الذي يقف على أرض سياسية صلبة، فكسب قلوب الكثير من اليمنيين، وساعده ذلك في تحركاته عام 2014، والتي انتهت بنجاح الحوثيين في الاستيلاء على السلطة، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية (فرانس برس).

واستطاع عبد الملك الحوثي بدخول الحركة معترك الحياة السياسية أن يجعل منها ذراعا واعدة لإيران في اليمن، محققا ذلك بانقلابه على الشرعية وفرض سلطة الأمر الواقع في العاصمة صنعاء متجاوزًا حليفه صالح.

غضب سعودي

وأغضبت سياسة عبدالملك، السعودية، لاسيمّا وأنه من أقرب حلفاء إيران في المنطقة، وأكد عدد من المحللين أن علاقة الحوثيين بإيران تتعاظم في ظل قيادته، وقد اعتبرت سيطرتهم على أجزاء من الساحل الغربي لليمن مكسباً استراتيجياً لطهران.

وأشرف “الحوثي”، على عمليات استهداف واطلاق صواريخ على مناطق حيوية في المملكة، والإمارات، وهدد البلدين بأنهما باتا في مرمى صواريخ المليشيات.

مكافأة القبض عليه

وأعلنت السعودية، وضع مكافأة مالية مقدارها 30 مليون دولار لأي جهة تُلقي القبض على “عبدالملك”، في نوفمبر الماضي.

وجاء ذلك بعد إعلان المملكة عن لائحة ضمت أسماء 40 مسوؤلا في صفوف الحوثيين في اليمن من ضمنها عبدالملك، وقررت صرف مكافآت مالية بملايين الدولارات لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقال أحدهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.