10.50% الكشوفات النهائية نتيجة الانتخابات النيابية اللبنانية نتائج فرز الأصوات بأول انتخابات برلمانية 2018 دائرة الزهراني محافظة بيروت وجبل لبنان ولبنان الشمالي والجنوبي والبقاع والنبطية وبعلبك الهرمل محافظة عكار وكسروان جبيل

اخر اخبار اعلان نتيجة انتخابات لبنان الأن - فرز اصوات الانتخابات اللبنانية في لبنان - من الفائز في انتخابات لبنان 2018

نتيجة الانتخابات البرلمانية اللبنانية 2018

ننشر الكشوفات النهائية نتيجة الانتخابات النيابية اللبنانية 2018 ,نتائج فرز الأصوات بأول انتخابات برلمانية 2018 دائرة الزهراني محافظة بيروت وجبل لبنان ولبنان الشمالي والجنوبي والبقاع والنبطية وبعلبك الهرمل محافظة عكار وكسروان جبيل ويتنافس في الانتخابات 597 مرشحاً، بينهم 86 امرأة، منضوين في 77 قائمة، للفوز بأصوات 3.7 مليون ناخب مسجلين على لوائح الشطب، للوصول إلى البرلمان وهم نفسهم المجتمع المدني حتى الان نجح منهم 2 في بيروت بولا يعقوبيان و جومانا حداد من درب تيار المستقبل.

واختتمت، الأحد، في لبنان عملية التصويت وبدأ فرز الأصوات بأول انتخابات برلمانية منذ نحو عقد، حيث ينتخب المواطنون 128 نائبا وفقا لقانون انتخاب جديد يعتمد النسبية والصوت التفضيلي ودوائر صغيرة.

تفاوتت نسب الاقتراع في كافة الدوائر الانتخابية في الانتخابات النيابية اللبنانية بصورة كبيرة، حتى الآن.

وأظهرت نسب الاقتراع،حتى الآن، أن النسب وصلت إلى 10.50% في كل لبنان.

وأوضحت أن نسب الاقتراع في مختلف الدوائر، جاءت على النحو التالي:

نتيجة الانتخابات النيابية اللبنانية 2018

سعد الحريري – انتخابات لبنان
© REUTERS / JAMAL SAIDI
ساسة لبنان يدلون بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية
نتيجة الانتخابات النيابية في بعبدا: 22%.
نتيجة الانتخابات النيابية في زغرتا: 18%.

نتيجة الانتخابات النيابية في راشيا: 21.78%.

نتيجة الانتخابات النيابية في صور: 21.63%.

نتيجة الانتخابات النيابية في جزين: 14.4%.

نتيجة الانتخابات النيابية في مرجعيون وحاصبيا: 21.39%.

نتيجة الانتخابات النيابية في النبطية: 21.56%.

نتيجة الانتخابات النيابية في بنت جبيل: 20.95%.

نتيجة الانتخابات النيابية في قرى الزهراني: 19.44%.

نتيجة الانتخابات النيابية في بعلبك الهرمل: 20.71%.

نتيجة الانتخابات النيابية في طرابلس: 11%.

نتيجة الانتخابات النيابية في زحلة: 11.55%.

نتيجة الانتخابات النيابية في البترون: 20.30%.

وكانت مراكز الاقتراع قد فتحت أبوابها في لبنان، اليوم الأحد 6 مايو/أيار، في أول انتخابات برلمانية تجريها البلاد منذ تسع سنوات وهي فترة شهدت حالة من الشلل السياسي فضلا عن الحرب الدائرة في سوريا المجاورة.

وفتحت صناديق الاقتراع أبوابها عند 07:00 صباحا بالتوقيت المحلي (04:00 بتوقيت غرينيتش) في 1880 مركز اقتراع موزّعة على 15 دائرة انتخابية، وسط إجراءات أمنية مشددة، إذ وضعت الأجهزة الأمنية والعسكرية ما بين 20 و30 ألف عنصر في حالة جهوزية، وفق وزارة الداخلية.

وتجري الانتخابات للمرة الأولى منذ العام 2009، بعدما مدّد البرلمان الحالي ولايته ثلاث مرات متتالية بسبب الانقسامات السياسية وبحجة التوصل لقانون انتخاب عصري.

ومع أن الصور والشعارات الانتخابية تملأ الشوارع والساحات، إلا أنه لم يعرف بالتحديد إن كانت نسبة الاقتراع ستكون مرتفعة أكثر من سابقاتها. وسجلت نسبة المشاركة في الاقتراع في آخر انتخابات 54%.

وسبق أن أشار مراسلنا إلى أن نسبة الاقتراع سجلت ارتفاعا في عدة دوائر تجاوز نسبة 10%، بعد 3 ساعات من افتتاح الصناديق.

وتعبر شرائح واسعة من اللبنانيين عن خيبة أمل من تكرار الوجوه ذاتها وخوض القوى التقليدية نفسها المعركة، علما أنها لم تنجح على مدى عقود في تقديم حلول للانقسامات السياسية والمشاكل الاقتصادية والمعيشية التي يعاني منها لبنان.

ورأى رئيس الجمهورية اللبنانية، العماد ميشال عون، أن “القانون الانتخابي الجديد، الذي تجري على أساسه الانتخابات النيابية، قد اعتمد بهدف إتاحة المجال لتمثيل الأكثريات والأقليات في آن معا، وبالطريقة الأصح، لكافة شرائح الشعب اللبناني، ولكي ينتج مجلسا نيابيا، يسمح في معالجة كافة القضايا”، معتبرا أن “هذا ما سيؤمن مزيدا من الاستقرار الداخلي”.

ويبقى باب المفاجآت مشرعا على الغارب اليوم في ظل عاملين بالغي الأهمية والتأثير في هذه الانتخابات، فضلا عن عوامل أخرى أقل أهمية، وهما: أولا نسب الإقبال على الانتخابات في مختلف المناطق، التي من شأنها أن تقلب معدلات وحسابات وتقديرات في حال جاءت منافية أو مغايرة لمستويات غير محسوبة سلفا، الأمر الذي يؤثر تأثيرا حاسما على النتائج بفعل تبدل أرقام الحواصل الانتخابية في كل دائرة انتخابية. وثانيا التحسب لمعارك قد تتجاوز التفاهمات الضمنية التي أجريت بين أعضاء اللوائح (القوائم الانتخابية) نفسها لتوزيع الأصوات التفضيلية التي تعد العامل الأكثر إثارة للحمى الانتخابية في هذه الانتخابات .

نتيجة الانتخابات النيابية في محافظة بيروت
نتيجة الانتخابات النيابية في محافظة جبل لبنان
نتيجة الانتخابات النيابية في محافظة لبنان الشمالي
نتيجة الانتخابات النيابية في محافظة لبنان الجنوبي
نتيجة الانتخابات النيابية في محافظة البقاع
نتيجة الانتخابات النيابية في محافظة النبطية
نتيجة الانتخابات النيابية في محافظة بعلبك الهرمل
نتيجة الانتخابات النيابية في محافظة عكار
نتيجة الانتخابات النيابية في محافظة كسروان جبيل

وعلى غرار حنين وعلي، يقول إبراهيم لفرانس برس “بلغت الواحدة والعشرين فى الأول من يناير. هذه أول مرة أنتخب فيها وآمل ألا أصاب بخيبة” لدى انتظاره أن يحين دوره للدخول الى غرفة الاقتراع.

ويشرح الشاب الذى يعمل فى مجال الفنون البصرية أنه تلقى عروضاً مالية مقابل الانتخاب للأحزاب التقليدية، لكنه قرر عوضاً عن ذلك انتخاب لائحة “كلنا بيروت”، على أمل أن يتمكن مرشحوها فى حال وصولهم الى البرلمان من سن تشريعات تحمى الأقليات الجندرية وحقوق الإنسان والاستشفاء.

ويعرب سوار عن شعوره بالقلق لدى توجهه إلى المنطقة التى يتحدر منها. ويشرح أنه قبل مجيئه إلى مركز الاقتراع “كان على أن أرتدى عكس ما أرتديه فى العادة لآتى وأنتخب بأمان”.

ويضيف “تخليت عن أقراط الأذنين، إذ كان على أن أظهر كما يُفترض بالرجل أن يكون”، ورغم ذلك، يبدى هذا الشاب رضاه للمشاركة فى الانتخاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.