تعرف على ادوية علاج اليوريك اسيد والاطعمة التي تزيد حمض اليوريك ,افضل نوع فوار يوريفين لعلاج اليوريك اسيد ويكيبيديا

النشرة الطبية – نتيجة تحليل حمض اليوريك مش مضبوطة معاك تعرف على ادوية علاج اليوريك اسيد والاطعمة التي تزيد حمض اليوريك ,افضل نوع فوار يوريفين لعلاج اليوريك اسيد ويكيبيديا  وعلاج اليوريك اسيد بالادويه اليوريك اسيد والضغط ويجب العناية والاهتمام الشديدين للتخلص من هذه المشكلة لتجنب تأثيرها السلبي على حياة الإنسان، وفي هذا المقال سنذكر أسباب ارتفاعه طرق علاجه.

حمض اليوريك والجنس فوار لعلاج اليوريك اسيد ارتفاع اليوريك أسيد

هو عبارة عن ارتفاع في مستوى اليوريك أسيد عن المعدل الطبيعي، ويكون هذا الارتفاع ناتجاً عن بعض الأسباب التي قد تكون عرضيّة أو مرضيّة، وتصيب هذه الحالة حوالي 10% من الأشخاص .

أقرأ ايضــا..

أسباب ارتفاع اليوريك أسيد

  • العلاج الطويل ببعض الأدويّة والعقاقير الطبيّة التي تسبب تراكم نسبة حمض اليوريك في الدم.
  • الإصابة بأمراض الكلى، أو تلفها يؤدي إلى انخفاض المقدرة في التخلص من البيورينات خارج الجسم.
  • الأمراض الناتجة عن اضطرابات التمثيل الغذائي، أو الغدد الصماء كالسكري الذي يزيد مستويات حمض اليوريك في الدم.
  • الاضطربات الجسميّة المختلفة مثل: تسمم الحمل، أو السمنة، أو تليف الكبد، أو الصدفيّة، أو اختلال الغدة الدرقيّة، أو فقر الدم المنجلي، أو اضطراب الجينات الموروث.
  • سوء التغذيّة، وانخفاض الكميّة الداخلة من سكر الفواكه والأطعمة التي تستهلكها البيورينات للقيام بوظيفتها.

مضاعفات ارتفاع اليوريك أسيد

  • الإصابة بحصى الكلى: يؤدي ارتفاع اليوريك أسيد إلى تكون الحصى في الكلى، والتي يزداد حجمها مع الوقت، ويصاحب هذه الحالة الشعور بالغثيان المستمر، والقيء، والأوجاع الحادّة، بالإضافة إلى زيادة فرص الإصابة بالفشل الكلوي في الحالات الشديدة، كما تزاد فرص تكون الحصى عند الأشخاص الذين يتعرقون كثيراً، ولا يتناولون كميّات كافية من الماء.
  • الإصابة بداء النقرس: داء النقرس، أو ما يعرف باسم داء الملوك، وهو نوعٌ من أنواع التهابات المفاصل الناتجة عن تراكم كميّات كبيرة من حمض اليوريك في أنسجة المفاصل، والعضلات، والغضاريف المحيطة بها، ممّا يؤثر على عمل الكلى، ويجعلها غير قادرة على امتصاصه بشكلٍ كامل، وبالتالي تخزينه لفترة من الوقت، ثمّ إخراجه عن طريق البول، ويصيب هذا الداء مفاصل الأصابع، ويكون مصحوباً بالتورم، والحكة، والألم عند الوقوف، بالإضافة إلى ارتفاع درجات الحرارة.

علاج ارتفاع اليوريك أسيد

العلاج الطبيعي:

  • الحرص على تناول الأطعمة التي تدر البول كالخس، والجزر، والبصل، والبندورة، والخيار، والبطيخ، والملفوف.
  • شرب مغلي الأعشاب التي تزيد نسبة التبول كالبقدونس، واليانسون، والقرفة، والنعناع، والكمون، والشعير.
  • تقليل الكميّة المتناولة من الأطعمة المالحة، والتي تحتوي على نسبة كبيرة من الصوديوم.
  • الإكثار من شرب الماء، حيث لا تقل الكميّة المتناولة عن لترين في اليوم، وذلك لرفع كفاءة عمل الكليتين للتخلص من الأملاح، والبول.
  • تقليل تناول مشروبات الغنية بالكافيين كالشاي، والقهوة، والكحوليات، والتي تؤدي إلى الإصابة بالجفاف.
  • تناول نصف كوب من عصير البرتقال الطبيعي؛ لإمداد الجسم بحوالي 236 ملليغرام من البوتاسيوم.
  • الحرص على تناول البقوليّات الغنيّة بالبوتاسيوم، والألياف، والحديد، والبروتين.
  • أكل المشمش الطازج أو المجفف، حيث إنّ ثلاث حبات منه تحتوي على ما يقارب من 300 ملليغرام بوتاسيوم.

ادوية علاج اليوريك اسيد الاطعمة التي تزيد حمض اليوريك اليورك اسد ويكيبيديا

افضل فوار لعلاج الاملاح افضل فوار لعلاج النقرس فوار يوريفين يوريفين فوار لعلاج النقرس وزيادة حمض اليوريك في الدم URIVIN EFF

يوريفين حبيبات فوارة لمنع تكون الحصوات البولية وعلاج التهاب المفاصل النقرسى Urivin

التركيب والمادة الفعالة في فوار يوريفين Urivin :
علبة تحتوى على 10 أكياس.
كل كيس 5جم يحتوى على:
– سترات البيبرازين 165 مجم.
– كولشيسين 0.3 مجم.
– خللين 1.75 مجم.
– كبريتات الأتروبين 0.128 مجم.

يوريفين فوار لعلاج النقرس وزيادة حمض اليوريك في الدم Urivin Eff

كيفية يعمل فوار يوريفين Urivin:
– البيبرازين : يساعد على ذوبان حمض البوليك وإخراجه فى البول، كما له تأثير ملطف لإلتهاب المسالك، وتمنع تكوين حصوات اليورات.
– الكولشيسين : لها تأثير مضاد للإلتهاب فى حالات إلتهاب المفاصل النقرسى الحاد، حيث يعمل على منع وصول الكريات البيضاء الى مكان الإلتهاب فيحد من انطلاق حمض اللاكتيك والإنزيمات المسئولة عن تفاعلات الإلتهاب فيؤدى الى تثبيط التأثير الإلتهابى.
– الخللين : له تأثير مضاد للتقلصات.
– كبريتات الأتروبين : تزيل تقلصات المسالك البولية.

دواعى استعمال فوار يوريفين Urivin:

– حالات النقرس الحادة والمزمنة.
– حالات إلتهاب المفاصل النقرسى.
– لمنع تكوين الحصوات البولية.
– الوقاية للمدى القصير خلال العلاج الأولى مع الألوبيورينول وحامض اليوريك.

الجرعة الصحيحة من فوار يوريفين Urivin :

– فى حالة الإصابة الحادة : كيس واحد فى نصف كوب ماء 6 مرات يوميا.
– لمنع الإصابة الحادة : 2 كيس فى كوب ماء مرتين يوميا.
– للوقاية : 2 كيس فى كوب ماء مرة واحدة يوميا.

موانع استعمال فوار يوريفين Urivin :

– فرط الحساسية لمكونات المستحضر.
– البنية السيئة للدم.
– الجفاف الحاد وانقطاع البول، او زيادة البوتاسيوم فى الدم.

الآثار الجانبية لفوار يوريفين Urivin :

– الغثيان والقئ.
– آلام فى البطن، وقد تسبب الجرعات الزائدة الإسهال.
– نزيف الجهاز الهضمى.
– الطفح الجلدى.
– تلف الكبد والكلى.
– التهاب الأعصاب الطرفية، ولكنه نادر.
– تثبيط تكوين الحيوانات المنوية.
– اعتلال عضلى.
– اضطرابات فى الدم.

فوار يوريفين Urivin للحوامل:
– لا يستعمل اثناء فترة الحمل.

فوار يوريفين للمرضعات:
– لا توجد معلومات عن أنه يفرز فى لبن الأم لكن يجب استشارة الطبيب قبل استخدامه للمرضعات.

احتياطات وتحذيرات عند استخدام فوار يوريفين Urivin:

– يستخدم بحذر فى حالة اختلال وظائف الجهاز الهضمى، الكلى، الكبد، والقلب.
– لا يستخدم للأطفال والمسنين ومن يعانون من ضعف عام فى الصحة.

يور إيد فوار لعلاج اليوريك اسيد حبيبات فوارة مذيب لحمض اليوريك ولعلاج نوبات النقرس الحادة

يور إيد حبيبات فوارة

مذيب لحمض اليوريك ولعلاج نوبات النقرس الحادة

التركيب :

يحتوى كل كيس 5 جم على :

بيبرازين هيدرات 0.128 جم

كولشيسين 0.3 مجم

كبريتات الاتروبين 0.128 مجم

قاعدة فوارة حتى 5 جم

الخواص :

تحتوى حبيبات يور ايد الفوارة على تركيبة متكاملة من ثلاث مواد فعالة تعمل فى تناسق مع بعضه وتتميز بالكفاءة لفائقة لعلاج نوبات النقرس الحادة ولزيادة افراز حمض اليوريك فى البول وتتميز مادة البيبرازين بانها تذيب حمض اليوريك فتمنع ترسيبة فى قناة مجرى البول مؤكدة فاعلية يور ايد فى علاج النقرس وحصوات املاح حمض اليوريك بالمسالك البولية اما كبريتات الاتروبين فلها تاثير مضاد لتقلصات العضلات اللاارادية ببقناة مجرى البول والمصاحبة لازالة حصوات املاح حمض اليوريك كما يحتوى يور ايد على كولشيسين الذى يعمل كمزيل سريع للالم المصاحب لنوبات النقرس الحادة وبذلك يتميز يور ايد بتعدد وظائفة العلاجية كما انها تكسب البول الصفة القلوية مما يؤكد التخلص السريع من املاح اليورات فى صورة ذائبة هذا بالاضافة الى تحمل الجسم لها بشكل جيد

دواعى الاستعمال :

– علاج النقرس الحاد والوقاية من حدوثة اثناء استعمال الالوبيورينول والادوية المذيبة لحمض اليوريك

– الوقاية من تكوين حصوات املاح حمض اليوريك بالجهاز البولى

الجرعة :

تذاب محتويات كيس واحد فى نصف كوب ماء وتؤخذ قبل الوجبات ثلاث مرات يوميا او حسب تعليمات الطبيب

موانع الاستعمال :

الجلوكوما ضيقة الزاوية والوهن العضلى والانسداد المعوى وتضخم البروستاتا والحمل والرضاعة

التفاعلات الدوائية :

يزيد كوليشيسين من تركيز سيكلوسبورين فى البلازما

الاحتياطات :

يستخدم الدواء بحذر فى حالة التهاب المرئ الارتدادى والتهاب القولون التقرحى وقصور القلب الحاد وضغط الدم المرتفع وحالات سرعة ضربات القلب

سؤال
أعاني من ألم بسيط في باطن القدم اليمنى، وخاصة عند الاستيقاظ من النوم، وعندما ذهبت إلى الطبيب طلب مني القيام بتحليل البول (اليوريك أسيد)، وإجراء أشعة سينية على الكعبين.
وبعد الاطلاع على التحاليل والأشعة أخبرني الطبيب أن نسبة اليوريك أسيد مرتفعة، وأن لدي بداية تكون شوكة عظمية في الكعب، وكانت نسبة اليوريك (6.1)، وأعطاني فوار (يوروفين) وحبوب (أكتومتول، وكولشيسين)، وذلك لمدة أسبوعين، وبالفعل لم أحس بأي ألم أثناء فترة تناول الدواء، لكن بعد أُسبوعين من الانتهاء من الدواء بدأت أحس بالألم مرة أخرى، وكررت الدواء لمدة أسبوعين آخرين، وكانت نفس النتيجة، وعملت تحليلاً بعد شهر، فوجدت أن نسبة اليوريك قد انخفضت إلى (5.8)، وبقيت على ذلك لمدة أربعة أشهر، ثم ذهبت إلى الطبيب مرةً أخرى، فطلب تكرار العلاج لمدة أُسبوعين، وبعد الانتهاء من الدواء عاد الألم مرة أخرى، فما الحل؟!
الإجابــة
بعض الحالات التي لا تستجيب للعلاج بالأدوية، والعلاج الطبيعي، ووضع القطعة المطاطية في الحذاء، وتجنب الوقوف الطويل، وتغيير الحذاء، يلجأ الطبيب إلى إعطاء حقنة كورتيزون مكان الألم، وعادة ما تتحسن الحالة.
أما عن حمض البول أو اليوريك أسيد (Uric acid)، فإن الجسم يصنعه بشكل طبيعي، إلا أنه يزداد لعوامل وراثية، ولزيادة تناول الأطعمة التي تحتوي على مادة البيورين، ومن هذه الأطعمة اللحوم الحمراء، والطحال، والكبد، والكلى.
علماً بأنه مرتفع لدى (10%) من الناس، ويزداد ارتفاعه عند تناول مدرات البول أو في حالة قصور الكلية، وهو يسبب أمرين: النقرس، وحصوات في الكلية، وفي حال عدم وجود هاتين المشكلتين، فإنه لا يعطى دواء للمريض إلا أنه إن كان عند المريض أحد هاتين المشكلتين -وأنت ليس عندك أي منهما كما هو واضح من رسالتك- فإنه يجب تناول دواء تنزيل اليوريك أسيد مدى الحياة؛ لأنه متى توقف عن الدواء فإن حمض البول سيرتفع في اليوم الثاني.
وفي حال الحاجة لتنزيل اليوريك أسيد فإن نسبته يجب أن تنزل إلى (360) ملجم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.