ماهي اسباب عدم انتظام الدورة الشهرية للمتزوجات وعند الحمل وبعد الولادة وسن الأربعين وطرق العلاج بالأعشاب

أسباب تأخر وتقدم مواعيد الدورة الشهرية عند النساء 

تتعرض كثير من الفتيات الى حدوث اضطرابات وعدم انتظام للدورة الشهرية الذي يعرضها لكثير من القلق والخوف , فاذا كنتي ترغبين معرفة تلك الاسباب وراء حدوث الاضطرابات وعدم انتظام الدورة الشهرية وماهي كيفية تفاديه، وماهو العلاج اللازم.

حصلنا على إجابات لتلك الأسئلة في حوار مع أخصائية النساء والولادة الدكتورة ريهام البلوي حيث قالت:
هناك أمر شائع لدى الفتيات وهو اضطراب الدورة الشهرية وعدم انتظامها بعد سن البلوغ وحتى سنتين أو ثلاث، وذلك لا يدعو للقلق ولا يتطلب أي نوع من العلاج الطبي. ويحدث بسبب عدم نضج المبيض بشكل كامل وبالتالي لا ينتج هرمونات بطريقة منتظمة.
أما إن أستمرت الاضطرابات ولم تنتظم الدورة الشهرية فلا بد من التدخل الطبي بعمل فحوصات للدم وللرحم والمبيضين، ومن ثم تشخيص الحالة والتي تكون في الغالب خلل في إفراز الهرمونات الأنثوية والتي يمكن تعويضها بالعلاج الهرموني خاصة للفتيات، أوقد تكون الحالة بسبب كسل في المبايض وضعفها أو تكيسها، وأمراض أخرى تسبب الاضطراب.

وقبل كل ذلك لا بد من تفادي الأسباب الأساسية المسببة للاضطراب وعدم الانتظام في الدورة الشهرية لدى الفتيات وهي:
– نقص الوزن عن المعدل الطبيعي أو إتباع رجيم قاسي أو عدم تناول الطعام الصحي وسوء التغذية وبالتالي نقص في الفيتامينات في الجسم.
– ممارسة أنواع مختلفة من الرياضة الشاقة.
– التوتر والقلق والضغط النفسي، والحالة النفسية والمزاجية العامة.

وفي حال كانت تلك الأسباب وراء عدم إنتظام الدورة الشهرية فلا بد من تجنبها فورا، لأن طول فترة الاضطرابات وعدم نزول دم الحيض بشكل منتظم نوعا ما يؤثر على بطانة الرحم والخصوبة والإنجاب مستقبلا.
كما وينبغي الحذر من أي وصفات طبيعية لإنزال الدورة الشهرية فقد تزيد من المشكلة ولا تحلها، بسبب سوء التشخيص للحالة المرضية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.