استعلام عن حجز شقق الاسكان الاجتماعي الكراسة الزرقاء وكيفية استرداد مقدم حجز شقق الاسكان الاجتماعى الناس اللى مقدمة من 2008

متى يتم تسليم شقق الاسكان الاجتماعي الكراسة الحمراء للمحولين من كفر سعد لجمصة و
كيفية استرداد مقدم حجز شقق الاسكان الاجتماعي الاستعلام عن حجز الإسكان الاجتماعى الكراسة الزرقاء وشهدت الطروحات السكنية الأخيرة لوزارة الإسكان، تراجعًا في عدد المتقدمين للحجز، على شقق الإسكان الاجتماعي الحر، ومشروع “سكن مصر” الذي اعتمدته وزارة الإسكان وأعلن صندوق التمويل العقارى عن أسماء الفائزين بالوحدات السكنية فى الإعلان التاسع لمشروع الإسكان الاجتماعى، وذلك طبقا لترتيب الأولويات التى تم إعدادها فى المدن التى زاد عدد المتقدمين عن عدد الوحدات المتوفرة.

الأرقام التي أعلنتها وزارة الإسكان في بياناتها الرسمية تشير أن هناك إقبالًا ضعيفًا على مشروعاتها السكنية الأخيرة، ففي مشروع الإسكان الحر، أعلنت مي عبدالحميد، الرئيس التنفيذي لصندوق الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقاري، طرح 18590 وحدة الشهر الماضي حتى يوم 5 سبتمبر الجاري ولم يتقدم للحجز سوى 824 مواطنًا فقط، كما تم بيع 4850 كراسة شروط لمشروع ومن هنــــــــــا صور الاسكان الحر.

وتم استمرار فتح باب الحجز لوحدات “الإسكان الاجتماعي الحر” الذي طرحته الوزارة منذ شهر، بمساحة تصل إلى 90 مترًا في المحافظات والمدن الجديدة، مع إتاحة شراء كراسة الشروط من 202 مكتب بريد مُمكين، لإتاحة الفرصة لأكبر عدد من المواطنين للحجز بالمشروع والاستفادة من شراء وحدات جديدة دون التقيد بأي من شروط برنامج الإسكان الاجتماعي.

وكانت مى عبد الحميد، رئيس مجلس إدارة صندوق التمويل العقارى، والمدير التنفيذى لصندوق تمويل الإسكان الاجتماعى، إنه تم الانتهاء من إجراء ترتيب الأولويات المُعلن عنها للمواطنين المتقدمين بالمدن التى يزيد فيها عدد المتقدمين عن عدد الوحدات المطروحة وفقا للآلية المقررة من رئاسة مجلس الوزراء، حيث جاء فى الترتيب المتزوج ويعول (شاملاً الأرمل / الأرملة وتعول، المطلق / المطلقة وتعول) ثم المتزوج، ثم الأعزب، مع إعطاء الأولوية للأصغر سنا، وحال تساوى السن تكون الأولوية للأسرة الأكثر عددا، وذلك فى ضوء البيانات التى تم تسجيلها من قبل المواطنين الحاجزين بالموقع الإلكترونى الرسمى للصندوق خلال فترة فتح باب الحجز.
وأضافت مى عبد الحميد أن عدد المدن التى يزيد فيها عدد المتقدمين عن عدد الوحدات المطروحة، بلغ 6 مدن، على النحو التالى (فى مدينة 6 أكتوبر 25 ألف وحدة سكنية متوفرة، وعدد المُتقدمين 46226، وفى حى عتاقة بمحافظة السويس 2948 وحدة سكنية متوفرة، وعدد المُتقدمين 3846، وفى الخانكة بمحافظة القليوبية 1819 وحدة سكنية متوفرة، وعدد المُتقدمين 2172، وفى فاقوس بمحافظة الشرقية 481 وحدة سكنية متوفرة، وعدد المُتقدمين 1025، وفى كفر الدوار بمحافظة البحيرة 77 وحدة سكنية متوفرة، وعدد المُتقدمين 954، وفى برج البرلس بمحافظة كفر الشيخ 148 وحدة سكنية متوفرة، وعدد المُتقدمين 1197).
وأوضحت أن إجمالى عدد المواطنين داخل الأولوية 30473 مواطنا، وعقب الانتهاء من جاهزية تلك الوحدات، سيتم البدء فى إرسال طلبات المواطنين داخل الأولوية لشركات الاستعلام المتعاقدة مع الصندوق لإجراء الاستعلام الميدانى على بيانات السكن والعمل للعميل وشريكه (إن وجد)، مع الأخذ فى الاعتبار أن أعداد الوحدات المُتاحة بمدينة 6 أكتوبر قابلة للزيادة، بسبب الرفض الميدانى أو الائتمانى لدى جهات التمويل لأى من المواطنين الحاجزين بالإعلان السابع، والإعلان الثامن (الكراسة الزرقاء)، والمحولين من مختلف المدن إلى مدينة 6 أكتوبر فى الفترات السابقة، لمن ثبت عدم انطباق شروط منح الدعم أو التمويل عليه، بحيث سيتم البدء فى الاستعلامات الميدانية للحاجزين بالإعلان التاسع بعد الانتهاء من المواطنين الحاجزين بتلك الإعلانات.

أما في مشروع “سكن مصر” فقد أغلق باب الحجز في وحدات المرحلة الثانية، بواقع 20 ألف وحدة سكنية في 8 مدن جديدة هى (القاهرة الجديدة – 6 أكتوبر – بدر – العبور – دمياط الجديدة – المنيا الجديدة – ناصر “غرب أسيوط” – غرب قنا) بنظام القرعة العلنية حيث بلغ عدد من سددوا مقدمات الحجز 8649 فقط قبل إغلاق باب الحجز بيومين وفقًا لأرقام وزارة الإسكان.

وكانت الوحدات المطروحة عبارة عن 8928 وحدة في القاهرة الجديدة، وفي 6 أكتوبر 8753 وحدة، وفي بدر 591 وحدة، وفي العبور 757 وحدة، وفي المنيا الجديدة 1046 وحدة، وفي غرب قنا 1072 وحدة، وفي مدينة ناصر “غرب أسيوط” 998 وحدة، وفي دمياط الجديدة 99 وحدة.

وأرجع الخبراء العقاريين، تراجع الإقبال على مشروعات الإسكان إلى عدة أسباب أهمها ضعف جاذبية المدن المطروح بها الوحدات، وارتفاع الأسعار والتي وصلت إلى أكثر من 444 ألف و906 جنيهات للوحدة بالإسكان الحر.

وصول سعر الوحدة السكنية الـ90 مترًا ضمن الإسكان الحر تجاوزت الـ440 ألف جنيه في بعض الأماكن، وهذا أحد أهم الأسباب التي أدت لتراجع الإقبال، لافتًا إلى أن هذه الأسعار تتجاوز قدرة الفئة المستهدفة من قبل وزارة الإسكان.

وأوضح المهندس أبو الحسن نصار رئيس المركز الاستشاري للخبراء العقاريين، أن السوق العقاري أصبح يعاني من حالة من الركود بسبب ضعف القدرة الشرائية للعملاء نتيجة ارتفاع الأسعار، وضعف القدرة الشرائية لا يتعلق بالإسكان الفاخر فقط، ولكن لكل المشروعات حتى الوحدات التي تطرحها الدولة، على حد قوله.

وعدم الإقبال سببه ارتفاع المقدمات والشروط الغريبة للحكومة المفروض ان الشقق دي لمحدودي الدخل واسكان اجتماعي لكن اللي بيحصل ان كراسة الشروط بتحدد ان المتقدم يكون دخله لايزيد عن 2200للاعزب و3500 لاسرة الزوج والزوجةوفي نفس الوقت بتطلب مبلغ حجز 11الف جنيه زائد مقم تعاقد لايقل عن 50الف وطالع وقسط شهري لايقل عن 800جنيه طب ازاي محدود الدخل وازاي يلتزم بالسداد اويحضرمفردات المرتب المطلوبة المنخفضة اذاكان قادر ع السداد فالناس يا امابتستلمها وتبيعها اومابتطلعلهاش اصلا وحيرتوا الشباب معاكم وفي النهاية الشقق دي بتروح لغيرالمستحقين اومابتطلعش اصلا للمتقدمين ممااعطي انطباع ان الحكومة عاوزة تلم مقدمات وبس بدون ماتلتزم بالتسليم وده اللي حاصل مع ناس مقدمة من 2008و2011و2014 ولغاية دلوقتي بيفتحواباب التقديم بدون مايسلموا الناس اللي حاجزة قبل كدة

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.