تفاصيل” من هو الفريق عوض محمد أحمد بن عوف نائب الرئيس ويكيبيديا أبنائه وزوجتة ::اسباب اقالة وعزل نائب البشير بكري حسن صالح

عوض ابن عوف ويكيبيديا – اقالة بكري حسن صالح

ننشر اسباب اقالة وعزل نائب البشير بكري حسن صالح ومن هو الفريق عوض محمد أحمد بن عوف نائب الرئيس ويكيبيديا أبنائه وزوجتة وأصدر الرئيس السوداني عمر البشير اليوم السبت، مرسوما جمهوريا جديدا ينص على تعيين الفريق أول ركن عوض محمد أحمد بن عوف نائبا أولا لرئيس الجمهورية ووزيرا للدفاع، وأطاح الرئيس بهذا القرار بنائبه الأول بكري حسن صالح.

وكان البشير أعلن أمس الجمعة قرارات بفرض حالة الطوارئ لعام كامل، وحل الحكومة المركزية، وإقالة حكام الولايات وبحسب المراسيم التي أوردتها وكالة السودان للأنباء فإن الرئيس قرر حل مجلس الوزراء القومي، وتكليف وزراء وأمناء عامين، وإعفاء ولاة ولايات، وحل حكومات الولايات، وتكليف ولاة جدد.

عاجل : عزل الرئيس السوداني عمر البشير.. إقرأ التفاصيل.

وأبقت القرارات على 6 وزراء في الحكومة المركزية دون تغيير هم وزير الدفاع عوض بن عوف، العدل محمد أحمد سالم، الخارجية الدرديري محمد أحمد، مجلس الوزراء أحمد سعد عمر، وزير رئاسة الجمهورية فضل عبد الله، والوزير بديوان الحكم المحلي حامد ممتاز.

السيرة الذاتية للفريق عوض بن عوف

من هو الفريق أول ركن عوض محمد احمد إبن عوف ؟


خرج من بوابة القيادة العامة للقوات المسلحة وكان يعتقد أن حياته العسكرية وتلك المهام الصعبة قد انتهت وأصبحت تاريخاً مشرفاً لضابط عظيم.. خلع البزة العسكرية ورفع آخر تمام وتلقى آخر التعليمات بأنه اليوم أصبح رجلاً مدنياً.. من المؤكد أن الفريق عوض بن عوف كان يعلم أن معارك أخرى في انتظاره لكن هذه المرة فيها كثير من التكتيك والإستراتيجيات المختلفة، وهذا ما حدث بالفعل، حيث عين عقب تقاعده سفيراً بالخارجية وعمل مديراً لإدارة الأزمات بالوزارة ، قبل أن يُدفع به سفيراً للسودان بسلطنة عمان..
في اغسطس 2015 أصدر الرئيس السوداني القائد الأعلى للقوات المسلحة السودانية عمر البشير مرسوما جمهوريا، اليوم الأحد، بتعيين الفريق أول ركن عوض محمد أحمد بن عوف وزيرا للدفاع.

خرج من بوابة القيادة العامة للقوات المسلحة وكان يعتقد أن حياته العسكرية وتلك المهام الصعبة قد انتهت وأصبحت تاريخاً مشرفاً لضابط عظيم.. خلع البزة العسكرية ورفع آخر تمام وتلقى آخر التعليمات بأنه اليوم أصبح رجلاً مدنياً.. من المؤكد أن الفريق عوض بن عوف كان يعلم أن معارك أخرى في انتظاره لكن هذه المرة فيها كثير من التكتيك والإستراتيجيات المختلفة، وهذا ما حدث بالفعل، حيث عين عقب تقاعده سفيراً بالخارجية وعمل مديراً لإدارة الأزمات بالوزارة ، قبل أن يُدفع به سفيراً للسودان بسلطنة عمان..

في ذلك االنهار المتأخر كانت رئاسة الجمهورية تتلو قرارها عبر المرسوم الدستورى بتعيين الفريق ركن عوض محمد أحمد بن عوف وزيراً للدفاع. التعليمات الجديدة جعلت الجنرال المتقاعد يعود هذه المرة ليكون على رأس الجيش السوداني، ويصعد إلى الأذهان سؤال: هل سيرفع الفريق التمام العسكري مرة أخرى أم أنه عائد بالوظيفة السياسية وزيراً؟!ولد بن عوف في مستهل الخمسينات بقلعة ود مالك قرية قري والتحق بالكلية الحربية وتلقى تدريبه العسكري بمصر وتخرج في الدفعة 23 مدفعية عمل معلما بكلية القادة والاركان من أبرز أبناء دفعته القائد الشهير بمتحركات العمليات بالجنوب الفريق أول محمد عبد القادر ووزير الداخلية الفريق أول عصمت عبد الرحمن .. شخصية عوض مازجت بين العسكرية والأمنية والسياسة في آن واحد، حيث عمل مديراً لمكتب سكرتير الأ مانة العامة للاتحاد الاشتراكي عوض مالك، ثم انتقل بعدها مديراً لجهاز المخابرات الخارجي عندم كان الجهاز منفصلاً «خارجي وداخلي»، وأشار اللواء «م» محمد عبد الرحيم في حديثه معي إلى أن عوض اختير مديراً لإدارة الاستخبارات والتي بدورها تم تطويرها فيما بعد لهيئة الاستخبارات ليظل بن عوف على رأسها.
كانت مغادرة عوض إلى منصب السفير إشارة صريحة إلى تقدير القيادة له فقليل من الضباط يواصل عمله في خدمة الإنقاذ – والتي كان له سهم فيها – في محطات أخرى مثل المجال الدبلوماسي، ودونكم الفريق عبد الرحمن سر الختم «وزير ووالي أسبق» وسفير السودان السابق بأثيوبيا، وإن كان عوض انتدب أثناء فترة خدمته العسكرية لسفارة السودان بمصر حيث عمل مستشاراً. لكن أبلغ وصف لعوض، إنه «زول المرحلة» الذي أصبغه عليه صديقه رئيس حزب الأمه الوطني عبدالله مسار الذي قال ل«آخر لحظة» لم يكن عوض عسكرياً صرفاً، وتمتاز شخصيته بالهدوء، وهي صفة يرى مسار أنها تتوفر في رجال الأمن أمثاله، كما أنه يتميز بكاريزما جعلته محبوبا بين زملائه الضباط والعساكر، وبرغم أن مسار زعم أنه لم تكن هناك عداوات أو صراعات للفريق عوض إلا أنه كانت له معارك شهيرة مع زعيم قبلي مثير للجدل بدارفور.
ويشير مسار إلى جوانب إنسانية في شخصية ضيفنا، منها أن أبواب منزله بحي الملازمين بأم درمان ظلت مشرعة أمام كل قاصد. وبدا مسار متفائلاً بطرق الفريق عوض لأبواب النجاح

وتشير السيرة الذاتية لابن عوف إلى أنه من أكفاء الضباط الذين خدموا في الجيش، وعمل مديراً للاستخبارات العسكرية والأمن الإيجابي، نائباً لرئيس أركان القوات المسلحة، وسفيراً للسودان في سلطنة عمان.
وشغل عوف سابقا منصب رئيس الاستخبارات العسكرية وشغل ايضا منصبا ‏دبلوماسيا في سلطنة عمان بعد تقاعده من الجيش منذ سنوات.‏
سيرة ذاتية 
ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﺍﻭﻝ ﺭﻛﻦ ﻋﻮﺽ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﺣﻤﺪ ﺍﺑن عوف
ﺍﻟﺪﻓﻌﺔ 23
ﻗﺎﺋﺪ ﺳﻼﺡ ﺍﻟﻤﺪﻓﻌﻴﺔ
ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎﻡ ﺟﻬﺎﺯ ﺍﻟﻤﺨﺎﺑﺮﺍﺕ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻲ
ﺭﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻻﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺍﺕ ﻭﺍﻻﻣﻦ
ﻧﺎﺋﺐ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻻﺭﻛﺎﻥ ﺍﻟﻤﺸﺘﺮﻛﺔ
ﺳﻔﻴﺮ ﺑﻮﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﻭﻣﺪﻳﺮ ﺍﺩﺍﺭﺓ ﺍﻻﺯﻣﺎﺕ
ﻗﻨﺼﻞ ﻋﺎﻡ ﺍﻟﺴﻮﺩﻧﺮﺑﺎﻟﻘﺎﻫﺮﺓ
ﺳﻔﻴﺮ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺑﺴﻠﻄﻨﺔ ﻋﻤﺎﻥ
وشهدة عهدة الطفرات النوعية في سلاح المدفعية
الميدانية والصاروخية
حيث ادخلت في عهدة منظومات الصواريخWS-1/WS-2/PHl03 مما صنف السودان وقتها صاحب اطول الانظمة الصاروخية
في القارة الافريقية
وشهدة عهدة ايضا حصول السودان علي مدافع الهاوترز الصينيPLZ-54 صاحب العيار155 ملم
والمدفع الروسيMSTA من اوكرانيا

مصيبة بكري حسن صالح أم فضيحته؟!.. بقلم عثمان شبونة

* بقوة عين أو بقوة (دماغ) لست أدري؛ أطلق بكري حسن صالح النائب الأول لرئيس الجمهورية هراء سيرتد على وجهه عاجلاً وليس آجلاً؛ وهو يفتري علينا رغم ظلم فادح ظللنا نتعرض له ولا نبوح بالكثير من تفاصيله للناس؛ حتى لا نسقط في درك (الأنانية) بينما الوطن كله غارق في هوة المظالم والدماء والفساد.. يبدو أن الظلم لم يشفي غليل حكام السودان؛ فهداهم التفكير إلى حيلة الكذب الصريح في حقنا؛ عسى أن تتحقق مآربهم على أي مستوى (محلي أو دولي) لا يهم.. وحين يكذب نائب الرئيس فليس في هذا الفعل المشين الدنئ ما يثير دهشتنا؛ لأن الرئيس نفسه ظل على ذات المنوال منذ انقلابه.

* نعم.. لا إثارة في الأمر.. لكن لابد من وضع نقاط كثيرة فوق حروف نائب البشير؛ فهي قبيحة ولن نقول خطيرة.. ستكون أخطر لو تركناها بلا رد.. وسأتواضع باللغة التي يفهمها بكري لأكشف بعض الأوراق (على مهل).

النص:

* أعلن النائب الأول لرئيس الجمهورية، رئيس مجلس الوزراء القومي، الفريق أول ركن بكري حسن صالح، عدم وجود صحفيين موقوفين من الكتابة الصحفية، ولفت الى توقف صحفيين إثنين لغرض شخصي لا علاقة للحكومة بهم. جاء ذلك في افطار لإتحاد الصحفيين السودانيين.

1 ــ يقصد بالصحفيين الإثنين (د. زهير السراج وشخصي الضعيف).

* سأتجاوز عن عمد ومحبة ما يتعلق بالزميل العزيز د. زهير السراج؛ فكلانا (واحد) في الهَم.. وزهير الكاتب أقدر على التعبير مني حول تجربته مع المنع من الكتابة (بأوامر جهاز الأمن).

2 ــ يقيناً بكري يقصد بـ(الغرض الشخصي) شيئاً خبيثاً.. فإن لم يكن صاحب الغرض الشخصي خبيثاً فماذا يكون؟!

3 ــ عبارة (توقف صحفيين إثنين عن الكتابة) التي قالها الفريق بكري هي بمثابة إشارة مغروضة من نائب الرئيس بأنني ظللت أخدع القارئ طوال مدة إيقافي من الكتابة في صحيفة الجريدة؛ ابتداء من ديسمبر 2016 وحتى اليوم.. والعبارة توحي بأن المنع الذي تعرضتُ له أمنياً في جميع الصحف التي عملت بها خلال السنوات الفائتة؛ قد يكون أيضاً إدعاء مني لتشويه صورة الحكومة؛ أو أنني أمارس ابتزازاً بتوقفي (الاستهبالي) عن الكتابة..!

4 ــ الغرض الشخصي لم يوضحه بكري ولن يستطيع توضيحه لأنه ينطق عن الهوى؛ فهل شاهَدَ جهاز أمنهم أرجلنا تتسكع أمام (السفارات الأجنبية) في الخرطوم نستجدي عطفها (بعد توقفنا الشخصي عن الكتابة)؟ ربما أوحوا لبكري بذلك وربما أوحى له (خياله)..!

5 ــ الغرض الشخصي الذي يعنيه بكري قد يكون هو بحثنا عن (البطولة) في بلاد ظلت البطولة المطلقة فيها (للإرهاب)؛ وللأمراض الفتاكة وللقتل الجماعي؛ ولكوارث البشير؛ ولأيدي المتأسلمين القذرين الذين دمروا كل شيء.

7 ــ من الذي أخبر بكري بهذا (الغرض الشخصي).. هل هو رئيس اتحاد الصحفيين أم مدير جهاز الأمن؟!

* الآن وبعد أن نضع النقاط لنائب الرئيس المتسرِّع؛ هل سيعتذر لأنه كذب أم ستأخذه العزة بالإثم؛ فلا يبالي بالفضيحة؟ ألا يستحي وهو يفتري علينا في رمضان بلا تثبُّت؟! فإذا كان كوادر جهاز الأمن أو اتحاد الصحفيين خدعوه بأننا (حردانين) من الكتابة لأغراض شخصية وصدّق ذلك فهي مصيبة كبرى؛ وإذا كان يخدع نفسه فلا غرابة.. لقد أُسِسَت حكومته على الخداع المحض..!

* تعالوا ــ مع بكري ــ نتأمل هذه النقاط الجديدة:

1 ــ الكاتب حين يخدع جمهوره يسقط تماماً؛ فما بال نائب الرئيس يشوِّه سمعتنا في عقل القارئ الكريم باعتبارنا نضلله بهذا التوقف (الشخصي) عن الكتابة بصحيفة الجريدة الورقية؛ وباعتبار أن الحكومة بريئة من إيقافنا..!

2 ــ إذا كان رئيس اتحاد الصحفيين الصادق الرزيقي وسوَس للفريق بكري بهذه الفرية المنكرة فهو مطالب بإعتذار عن فضيحته الشخصية؛ وإذا كان بريئاً من الوَسوَسة فكان عليه في ذات الموضع الذي انطلقت منه أكاذيب بكري أن يصححه أمام الملأ بالقول: (لقد أخطأت) فهي تكفي.. لكن الرزيقي يقدس (رِزقه) على حساب ضميره كما ثبت من خلال مواقفه المتخاذلة؛ فها هي أضاليل نائب الرئيس تمر أمامه وكأنها (غنيمة).. لماذا لا يكون شجاعاً في الحق؛ وهو يعلم تماماً الجهة التي منعتنا من الكتابة؟! إذا كان لا يعلم فليخرج مؤيداً لـ(خيال) الفريق بكري ومؤكِداً كذبنا نحن..! ليس شرطاً أن يتصدى رئيس الإتحاد لتصحيح بكري ومراجعته؛ ولنعتبره جباناً يخاف على منصبه وامتيازاته.. ألا يوجد رجل آخر في الإتحاد ــ رجل طويل عريض ــ ليصدع بالحق؟!

3 ــ هل جهاز الأمن والمخابرات؛ وَسوَس لبكري بأنني وزميلي الآخر توقفنا عن الكتابة لأغراض شخصية؟! على الجهاز أن (يفضح) أغراضنا الشخصية هذه ولا يبالي؛ أو عليه الإفصاح: لماذا أوقفنا.. بأيّ سبب وبأيّ قانون؟! أم سيأخذه الكِبَر للمزيد من العبث معنا؛ كما فعل أثناء قضيتي مع صحيفة (الأهرام اليوم) وتلك قصة أخرى تمسح بهم الأرض؛ لا يتسع لها المجال..!

4 ــ على الفريق بكري حسن صالح الذي لم أقابله ليسمع مني (ولا أسعى لذلك البتة) عليه أن يكون (مسؤولاً) حينما يتحدث؛ فلا يكذب (على حسابنا) وينتظر أن نصفق له أو نسترضي حكومته الرخيصة؛ فالكبير عندي هو الله..! والله يشهد: (لو اجتمعت كل الأمة حول هذه الحكومة فاجتماعها غير ملزم بالنسبة لي)؛ إنما يعنيني ما كان صواباً وحقاً.. شاء من شاء وأبى من أبى.. فإن رأى أحدكم ما نكتبه ليس الصواب فردوا علينا بصوابكم أمام الملأ؛ أما القمع الأمني فهو لن يثنيني فأخسر نفسي.. لقد كرهت الخسارة في انكسار المؤسسات الصحفية ورجال كثر صاروا دمى حقيرة للسلطان رغم الشوارب وعلامات الصلاة..!! على الفريق بكري الذي يجلس في القصر الجمهوري أن يتحرى الصدق ويعلم أن أي (صبي وسخان) داخل الحكومة يمكن أن يوقف أكبر (صحفي نظيف) عن مزاولة مهنته.. وزيادة للموضوع سأقطع له الشك باليقين؛ فماذا هو فاعل:

1 ــ جهاز الأمن بقيادة محمد عطا هو (المانع الأول) للصحفي.

2 ــ وزير الإعلام وتابعه الآخر لهما أيضاً سلطة المنع.. وعلى الوزير أن ينكر ما نقوله لنخرج له بعض (الأفعى) فتلتهم عصا نفاقه..!

3 ــ الجهات العليا؛ وهي جهات مجهولة بالنسبة لدينا ومعلومة للفريق بكري؛ تظل حاضرة كمقصلة للصحف والصحفيين.

من هو الفريق عوض محمد أحمد بن عوف نائب الرئيس البشير الجديد
الفريق عوض محمد أحمد بن عوف نائب الرئيس ويكيبيديا
أبناء الفريق عوض محمد أحمد بن عوف
زوجته الفريق عوض محمد أحمد بن عوف
اسباب اقالة نائب البشير بكري حسن صالح
اسباب عزل بكري حسن صالح ومن سيخلفة