كشف اسرار جديدة عن تسريبات تسجيلات ناصر مبارك الدويلة مع القذافي لإثارة الفوضى بالكويت والسعودية والبحرين

تسجيلات مبارك الدويلة والقذافي

كشف اسرار جديدة عن تسريبات تسجيلات ناصر مبارك الدويلة مع القذافي لإثارة الفوضى بالكويت والسعودية والبحرين كشف عساف بن سالم أبو ثنين عضو مجلس الشورى، في تغريدات عبر حسابه الشخصي ” تويتر”؛ حقيقة وجود مبارك الدويلة في مجلس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، عندما كان أميرًا للرياض، بأنها كانت كوجود الآلاف من المواطنين ومواطني دول الخليج، وأنه يتحدث في أمور خاصة له ولعائلته وليس كما يزعم في حديثه وتبرير كاذب لتسريبات تسجيلاته مع الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي،وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلا صوتيا يظهر حوارا منسوبا للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي والداعية الكويتي حاكم المطيري.

ويظهر في هذا الحوار، الذي نشره المعارض القطري خالد الهيل، ما يبدو أنه اتفاق بين القذافي والمطيري على ضرورة استغلال ما يعرف بالفوضى الخلاقة لتغيير الأوضاع في عدد من دول الخليج ووعد القذافي حاكم المطيري، في التسجيل المسرب، بتقديم الدعم من أجل تنفيذ هذا المخطط.

فيديو تسريبات ناصر الدويلة مع القذافي

وحث القذافي الداعية الكويتي بالعمل في الكويت والسعودية والبحرين ونقل ما وصفها بـ “الفوضى الخلاقة”، إليها عبر”استغلال الأوضاع في العراق والاستعانة بالمتطرفين وتأسيس جناح سري”، فيما نصحه أن يبقى كواجهة للحزب وادعاء الديموقراطية.

قال الهيل في تغريدة عبر حسابه الرسمي: “مستعد لتسليم الجهات الأمنية في الكويت التسجيل الكامل لحاكم المطيري‬ ومتأكد أنها قضية أمن دولة وتحريض وتآمر على قلب نظام الحكم وأيضا تؤكد تهمة الإرهاب والتواطؤ مع عدو أجنبي ضد وطنه وضد دول شقيقة، ليس هذا فحسب وأيضا مبارك الدويلة وغيرهم من سأكشف عنهم قريبا وحتى للأسف مسؤولين بارزين”.

وبحسب السياسة الكويتية فإن وزارة الداخلية فتحت تحقيقاً في التسجيلات وستتخذ الإجراءات القانونية المناسبة وبالعودة إلى مواقع التواصل الاجتماعي، فقد شن كثيرون حربا على حاكم المطيري واتهموه بالتآمر على حكام الخليج.

نشر المعارض القطري خالد الهيل، تسجيلات صوتية جديدة للقاءات سابقة، جمعت الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، بقيادات وشخصيات خليجية بارزة، وُجهت إليها اتهامات مختلفة بناءً على هذه التسجيلات المتداولة، التي شغلت الرأي العام في عدة دول خليجية في الآونة الأخيرة.

وتضمنت التسجيلات، اتهامات لشخصيات كويتية منتمية ومؤيدة لأفكار جماعة الإخوان المسلمين، بالتآمر لزعزعة أمن دول الخليج خلال لقاء سابق، لم يُعرف تاريخه بالضبط، مع الزعيم الليبي القذافي الذي لقي مصرعه عام 2011.

ونشر المعارض القطري قبل ساعات، تسجيلًا صوتيًا لحوار جمع القذافي بالنائب السابق، مبارك الدويلة، أحد رموز جماعة الإخوان المسلمين في الكويت، أشار طرفا الحوار إلى وجود فوضى وتمرد داخل السعودية، وتسلط وظلم من قبل أفراد من آل سعود حكام المملكة.

فقال الناشط السعودي البارز بن عويد: “استمعنا للخاين العميل حاكم المطيري وهو يتحدث إلى القذافي ويتودد لسلطانه ويتمسح بجوخه ويشرح خططه لهدم وطنه الكويت ونشر الفوضى في دول الخليج .. في عمالة واضحة وليست بغريبة عليه ولا جديدة.. ياترى كم من خاين وعميل استقبلته خيمة القذافي ومن تتوقعون التالي؟”.

ولم تسلم جماعة الإخوان المسلمين من انتقادات النشطاء الذين وصفوها “بالإرهابية”، لاعتبارهم أن المطيري تابع لها.

فقال عبدالله العتيبي: “قطر وتركيا تحتضن رموزا من جماعة الإخوان اللي يتآمرون على الخليج والعرب ويبون من خلالهم يخلقون الفتن والمشاكل بالدول العربية وشوفوا التسجيلات اللي ظهرت مثل تسجيل حاكم المطيري مع القذافي وتآمره على السعودية والكويت وكيف بينت الفوضى اللي كانوا يخططون لها”.

وفي المقابل تساءل البعض عن التوقيت الذي تم فيه نشر هذه التسجيلات، لماذا الآن؟ ولماذا دولة الإمارات غائبة عن هذه التسجيلات؟

فقال بوغانم: “سؤال عقلاني للغاية، لماذا نرى جملة من التسريبات بين القذافي ومسؤولين خليجيين ولا نرى تسريبات بين القذافي ومحمد بن زايد؟ هل لآنه هو صاحب التسريبات؟”.

ونشر المعارض القطري، جزءا من حوار جمع القذافي بالنائب الكويتي السابق مبارك الدويلة، وأشار طرفا الحوار إلى وجود فوضى وتمرد داخل السعودية، وتسلط وظلم من قبل أفراد العائلة الحاكمة في السعودية.

كما وعد الهيل بنشر المزيد من التسجيلات خلال اللقاء الذي جمع الدويلة بالقذافي.

مبارك الدويلة يرد

ورد الدويلة في سلسلة من تغريدات قائلا : “زيارتي مع الأخ الكبير فايز البغيلي للقذافي والبشير لم تكن سرية، بل كانت بعلم الخارجية الكويتية وكانت بهدف التوصل لاتفاق سلام بين الأسود الحرة والخرطوم، والذي تحقق في 2005/10، بحضور الشيخ ناصر صباح الأحمد، ممثلًا عن الحكومة الكويتية”.

وأضاف: “في لقائنا مع القذافي حدث حوار نقلت تفاصيله في حينها للشيخ صباح الذي طلب مني إبلاغ الملك سلمان به وتم ذلك في نفس اليوم حيث طرح القذافي فكرة استخدام القبائل لزعزعة أمن الخليج! وقد اضطررنا لمجاراته في حديثه لطمأنته ومعرفة ما وراءه وبصراحة لم نجرؤ على معارضته ونحن معه بالخيمة!!”

وتحدث الدويلة عن ولائه للكويت والسعودية قائلا: “ليس من عادتي أن أرد على تافه خاصة إذا كان من نكره أو خائن لبلده أو بائع كرامته لجهات أخرى! ومثلي لا يحتاج إلى إثبات ولائه لوطنه وولاة أمره كما أن حبنا وولاءنا للمملكة وولاة أمرها لا تغطيه الشمس، إن من يتابع خطاباتي للجماهير في كل المناسبات التي أحضرها بالمملكة يدرك هذه الحقيقة”.

معمر القذاف

وقال أبو ثنين: “إحقاقاً للحق وإزهاقاً للباطل وحتى لا يتم التزوير في مرحلة تشرفت بأن أكون شاهداً عليها، إبان عملي مديراً عاماً لمكتب مولاي خادم الحرمين الشريفين، عندما كان أميراً للرياض، فواجبي يحتم علي التعليق على حديث مبارك الدويلة عن تسجيلاته مع القذافي والتي زعم فيها ما لم يتم وما لم يقل.

وأضاف: “فالدويلة كان يحضر بين الحين والآخر استقبال أمير الرياض في مجلسه بالإمارة، شأنه شأن الآلاف من المواطنين ومواطني دول مجلس التعاون، وكانت كل أحاديثه تختص بأمور خاصة بعائلته والأحاديث العامة وطلبات شخصية*، ولم يتطرق بتاتاً لأي موضوع يختص بلقائه مع القذافي واستهدافه للمملكة.

هل تحتاج معلومات اكثر عن الموضوع، اكتب سؤالك، لنرد عليك.