Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2020-06-13 12:40:07Z | |

اخر اخبار مقتل ابناء علي عباس الفرج بالشعبة ,مستجدات حادث قتل 4 بنات وشنق خوهم فى الاحساء بالسعودية

جريمة مأساوية هزت محافظة الأحساء في المملكة العربية السعودية، وجد أب وأم سعوديان أبنائهما الخمسة قتلى في حادثة لم تتكشف أسرارها الكاملة بعد وكانت وقعت حادثة شنيعة هزت السعودية، راح ضحيتها أربع فتيات في عمر الزهور من عائلة واحدة نحراً بالسكين، وشنق أخيهن بجوارهن في سطح منزلهم بقرية الشعبة في الأحساء، مساء الأربعاء الماضي. وفي التفاصيل، صرّح مساعد المتحدث الإعلامي لشرطة المنطقة الشرقية النقيب محمد الدريهم، بأن الجهات الأمنية بمحافظة الأحساء باشرت بلاغاً عن وفـاة شاب وأربع فتيات من أسرة واحدة، بمنزلهم بقرية الشعبة (تتراوح أعمارهم بين 14 و19 عاماً)، مساء يوم الأربعاء الموافق 1441/11/24هـ، وذلك بعد عثور والدهم عليهم وقد فارقـوا الحياة، في شبهة جنائية، وقد تم استكمال الإجراءات النظامية للتحقيق في القضية وكشف ملابساتها. وروى جعفر الخليفة، أحد جيران الضحايا لـ”العربية نت”: حاول الأب والأم دخول المنزل مساء أول أمس الأربعاء، لكنهما وجداه مقفلاً، فقام الأب بالقفز ومحاولة الدخول من السطح، لكنه شاهد المفاجأة بأن نصف أبنائه متوفون، والدماء منتشرة في الموقع، وعلى الفور تواجدت الجهات الأمنية بكثافة لكشف تفاصيل القضية. وأضاف الخليفة: “عائلة الفرج فقدت أربع بنات وهن غفران وزينب ونينوى وبنين التي لم تتجاوز 14 عاماً، بالإضافة إلى أخيهن مؤيد”. ومن التفاصيل بشأن الحادثة، أنه لم يلاحظ الطب الشرعي أي آثار ضرب جسيمة على أجساد الضحايا، وكانت الدماء في موقع واحد على سطح المنزل، مما يشير إلى عدم نقل الجثث من موقع إلى آخر.

اخر اخبار مقتل ابناء علي عباس الفرج بالشعبة

اخر اخبار مقتل ابناء علي عباس الفرج بالشعبة ,مستجدات حادث قتل 4 بنات وشنق خوهم فى الاحساء بالسعودية
اخر اخبار مقتل ابناء علي عباس الفرج بالشعبة ,مستجدات حادث قتل 4 بنات وشنق خوهم فى الاحساء بالسعودية

كانت الجثث متقاربة في مؤشر على عدم محاولة أي من الضحايا النجاة من الموقع وننشر تفاصيل الفاجعة على لسان خال الأبناء الضحايا، إسماعيل خليفة الصالح. الذي يقول إن الأب علي عباس الفرج (49 عاماً) كان يسابق الزمن في الأيام الماضية لإنهاء مشروع حياته، وحلم عمره بوضع رأسه على الوسادة في منزله الجديد قبل حلول عيد الأضحى، مع فلذات كبده (ولد و4 بنات)، إذ أمضى نحو 24 عاماً وهو يسعى للحصول على منزل في حي الصفا بمحافظة الأحساء، إلا أن كل ذلك تبدّد في 180 دقيقة فقط، ليعيش الحسرة والحزن بعد فقده أبنائه في ظروف غامضة وحول المستجدات من الإجراءات، أفاد خال الضحايا، بأن حال الوالدين يرثى له إذ يمرّان بأزمة نفسية وصحيّة جراء فقدان أبنائهما وفلذات أكبادهما، فيما بدأت الأجهزة الأمنية فتح ملف التحقيقات الموسّعة لمعرفة خيوط الجريمة.

مستجدات حادث قتل 4 بنات وشنق خوهم فى الاحساء بالسعودية

سلام أخير، وداع لا لقاء بعده كان هو منظر الأبوين حينما تركا أبناءهما (الابن 20 عاماً) و(البنات الأربع ما بين 22 إلى 14 عاماً)، واتجها إلى مسافة 6 كيلو مترات عن منزلهما الواقع في حي الشعبة، وسرعان ما أدار الأب المكلوم محرك المركبة في اتجاه العودة، كي يجتمع بأسرته، لم يجد رداً حين طرق الباب مرةً تلو الأخرى، فاتجه للصعود إلى سطح المنزل عبر السلّم وكان الأمر أشبه بالصدمة.

يقول الصالح في حديثه، إن الابن الأكبر «مؤيد» كان مشنوقاً بحبل في رقبته، أما البنات الأربع فكن ملقيات على الأرض وعلى رقابهنّ آثار طعنات. وأضاف: فتح الأب الباب للأم وعند ذهابهما مرة أخرى إلى موقع الجريمة وجدا البنت الكبرى تلفظ أنفاسها الأخيرة وحاولت الأم المكلومة تلقينها الشهادة.

وأوضح خال الضحايا أن الأب سارع بالاتصال بالأجهزة الأمنية التي باشرت موقع الحادثة لاتخاذ الإجراءات اللازمة. وحول مكان وقوع الجريمة، أوضح أن الجريمة وقعت في «بيت الدرج» للبنات، أما الابن فكان معلقاً بحبل في رقبته تحت مظلّة وضعت لغسيل ونشر الملابس، أما الطفلة الصغيرة فكان الحبل ملتفاً حول رقبتها جوار شقيقاتها على الأرض.