قراءة كتاب إلكتروني أرض الميعاد لباراك أوباما مترجم بتنسيق PDF A Promised Land by Barack Obama PDF

أرض الميعاد باراك أوباما PDF   -Ebook – EPUB أرض الميعاد بقلم باراك أوباما pdf الكتاب الإلكتروني
أرض الميعاد بقلم باراك أوباما PDF كتاب إلكتروني ، 2020كتاب إلكتروني بتنسيق PDF
PDF الكتاب الاليكترونى ويجسد كتاب أوباما القوي والمكتوب بشكل جميل, قناعة باراك أوباما بأن الديمقراطية ليست هدية من العلى, بل شيء يقوم على التعاطف والفهم المشترك ويتم بناؤه معًا ، يومًا بعد يوم.

In ‘A Promised Land,’ Barack Obama Thinks — and Thinks Some More — Over His First Term

النسخة الأولى من مذكرات أوباما

أكثر الأشياء جرأة في مذكرات باراك أوباما الجديدة ، “أرض الميعاد” ، هي الصورة المبهجة على غلافها: ها هو ، الرئيس الرابع والأربعون ، يبدو واثقًا تمامًا كما لو أن الكتاب لم يصل في أعقاب انتخابات مريرة ، وسط اقتصاد متدهور ووباء مستعر.

باراك أوباما ، الذي كان سيناتورًا أمريكيًا يترشح لمنصب الرئيس ، وميشيل أوباما في مارس 2008.

تتعارض الصورة المفعمة بالحيوية أيضًا مع السرد الداخلي – 700 صفحة متداولة ومدروسة ومنهجية مثل المؤلف نفسه. يقول أوباما إنه خطط في البداية لكتابة مذكرات من 500 صفحة ويتم إنجازها في غضون عام ؛ ما انتهى به المطاف مع بدلا من ذلك هو حجم ضخم (الآن أول من المتوقع اثنين) التي توقف مايو 2011، بعد وقت قصير من تحميص دونالد ترامب في عشاء مراسلي البيت الأبيض في 30 ابريل نيسان و مقتل أسامة بن لادن ل بعد يوم.

170622210800 barack obama file - النسخة الأولى من مذكرات أوباما قريباً

سيصدر قريباً المجلد الأول من كتاب مذكرات الرئيس السابق باراك أوباما فى 17 نوفمبر القادم أى بعد أسبوعين من الانتخابات، ويطلق على النسخة الأولى من الكتاب اسم “أرض الميعاد” والذى سيغطى صعوده السريع والتاريخى إلى البيت الأبيض وفترة ولايته الأولى فى المنصب، ولم يحدد بعد تاريخ نشر المجلد الثانى.

فى المجلد الأول المثير والمتوقع من مذكراته الرئاسية يروى باراك أوباما قصة رحلته من شاب يبحث عن هويته إلى زعيم للعالم لأكبر دولة فى العالم، ويصف بتفاصيل شخصية مذهلة كلاً من تعليمه السياسى واللحظات التاريخية فى الفترة الأولى من رئاسته التاريخية للولاايات المتحدة الأمريكية.

باراك أوباما في تجمع ليلة الانتخابات في جرانت بارك في شيكاغو عام 2008. مذكراته ، أرض الميعاد ، صدر يوم الثلاثاء.

يأخذ أوباما القراء فى رحلة مقنعة من تطلعاته السياسية الأولى إلى انتصار التجمع الحزبى فى ولاية أيوا الذى أظهر قوة النشاط الشعبى هناك حتى ليلة الرابع نوفمبر عام 2008 عندما تم إنتخابه ليكون الرئيس رقم 44 للولايات المتحدة، ليصبح بذلك أول أفريقى أمريكى لشغل أعلى منصب فى البلاد.

يقدم استكشافًا فريدًا ومدروسًا لكل من الامتداد الرائع للسلطة الرئاسية وحدودها، بالإضافة إلى رؤى فريدة فى ديناميكيات السياسة الحزبية الأمريكية والدبلوماسية الدولية.

Obama Book 400x227 - النسخة الأولى من مذكرات أوباما قريباً

يجلب أوباما القراء إلى المكتب البيضاوى وغرفة العمليات بالبيت الأبيض، وإلى موسكو والقاهرة وبكين ونقاط أخرى خارجها.

أوباما يكشف اللحظة التي فكر فيها بالانفصال عن زوجته

تحدث باراك أوباما، الرئيس السابق للولايات المتحدة، في مذكراته الجديدة “أرض الميعاد A Promised LanD”، عن مشكلاته الزوجية مع ميشيل عقب ولادة ابنتهما الكبرى ماليا عام 1998 وقال أوباما، إنه بمجرد انتهاء إجازة الأبوة واضطراره إلى العودة للعمل في ثلاث وظائف، عجز عن قضاء وقت كاف مع عائلته وأضاف بأن زوجته ميشيل تحملت عبئا كبيرا من خلال العمل ورعاية طفلتهما ماليا، في الوقت الذي شعرت فيه بأنها لا تؤدي أيا من الدورين بشكل كاف.

تنزيل كتاب اعترافات أوباما مترجم pdf

باراك وميشيل أوباما

وقال: “تحملت ميشيل العبء كله، بين رعاية الطفلة والعمل، وغير مقتنعة بأنها تؤدي أيا من الدورين كما يجب. وفي نهاية كل ليلة، بعد إرضاع الطفلة وتحميمها ورواية قصة النوم وتنظيف الشقة ومحاولة تذكر ما إذا كانت انتهت من طي الملابس وكتابة مذكرة لنفسها حتى لا تنسى حجز موعد مع طبيب الأطفال، كانت تذهب إلى سرير خاو وهي تعلم أنها دورة ستتكرر كاملة بعد ساعات قليلة، بينما زوجها في الخارج يؤدي أعمالا مهمة” الأمر الذي سبب صداعا لميشيل بسبب جدول أعماله والذي تسبب في الكثير من الأوقات بالكثير من حالات الشجار والجدل بينهما، بحسب ما نشر موقع stylecaster.

وأشار إلى أن العلاقة قد قاربت على نهايتها بعد وصف ميشيل لقيامها بكل الأمور، إلا أن خسارته في الدور التمهيدي للديمقراطيين في منطقة الكونغرس الأولى في ولاية إلينوي عام 2000، قلبت الأمور حيث أدرك كم تعني عائلته له واستذكر تلك اللحظة، قائلا: “كنت على مشارف الأربعين من عمري، مفلسا، وعائدا من هزيمة مذلة، وزواجي متوتر. وربما كانت المرة الأولى التي أشعر فيها بأنني اتخذت قرارا خاطئا”.

جواب الملك والمجوهرات… أوباما يكشف كواليس مثيرة داخل القصر الملكي السعودي

كشف الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، في مذكراته الجديدة “أرض الميعاد”، عن رأيه في الرئيس المصري الراحل، حسني مبارك، وكذلك عن تلقيه مجوهرات من المملكة العربية السعودية.

قراءة كتاب اعترافات أوباما مترجم

وكتب في مذكراته بحسب وكالة “فرانس برس” أنه بعد لقائه مبارك في عام 2009، في العاصمة المصرية القاهرة “أصبح لديه انطباع سيصبح مألوفا جدا في تعامله مع الحكام المستبدين المسنين، وهو أنهم منغلقين على أنفسهم داخل قصورهم، وكل تفاعل لهم يكون من خلال الموظفين المتعصبين والمذلين الذين يحيطون بهم، كما أنهم غير قادرين على التمييز بين مصالحهم الشخصية ومصالح شعوبهم”.وفي نفس الرحلة التي قام بها في عام 2009، قال أوباما إنه زار المملكة العربية السعودية، وبحسب وكالة “فرانس برس”، فقد “ترك انطباعا قاتما عنها وفصلها الصارم بين الجنسين والأعراف الدينية”.
وكتب أوباما أنه صُدم من الشعور بالقمع والحزن الذي يولده مثل هذا المكان الذي يمارس الفصل، وقال: “كأنني دخلت فجأة إلى عالم كانت فيه كل الألوان صامتة”.

كما كشف الرئيس الأمريكي السابق أن القصر الملكي حاول منحه مجوهرات فاخرة وقت زيارته.

وبحسب صحيفة “ذا إندبندنت” البريطانية، فإن باراك أوباما يتذكر في مذكراته الجديدة عندما سأل العاهل السعودي الراحل، الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، في مأدبة عشاء رسمية في عام 2009، كيف تمكن من الحفاظ على منزله مع زوجاته الـ12 وأبنائه الـ40 وعشرات الأحفاد وأحفاد الأحفاد، وكان رد العاهل السعودي عليه: “الأمر أكثر تعقيدا من سياسات الشرق الأوسط”.

في كتابه الجديد… أوباما يكشف ماذا سيفعل أردوغان لضمان بقائه في الحكم

كشف الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما في كتابه الجديد “الأرض الموعودة” عن انطباعه بشأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بسبب دعمه العلني للإخوان المسلمين وحماس والذي سبب بعض التوتر والقلق لواشنطن وتل أبيب ، قال أوباما، في مذكراته التي نشرت مؤخرا تحت عنوان “الأرض الموعودة”، إن الحكومة التركية خلال سنوات حكمه الثماني تصرفت بالتوافق مع دستور البلاد وقوانين حلف الناتو وأدارت الاقتصاد على نحو جيد، بالإضافة إلى إجراء أنقرة إصلاحات على أمل تأهيل نفسها للحصول على العضوية في الاتحاد الأوروبي جواب الملك والمجوهرات… أوباما يكشف كواليس مثيرة داخل القصر الملكي السعودي

لقاء أوباما وأردوغان

وأكد أن دعم تركيا العلني لجماعة “الإخوان المسلمين” وحركة “حماس” كان أمرا مقلقا بالنسبة للولايات المتحدة وإسرائيل.
وأضاف أن وجهة النظر الأوروبية بشأن حرية التعبير كانت مزعجة لأردوغان، مذكرا بمعارضة الرئيس التركي الشديدة لتعيين رئيس الوزراء الدنماركي السابق، أنديرس راسموسن، لمنصب الأمين العام للناتو بسبب نشر وسائل إعلام في بلده عام 2005 رسوما مسيئة للنبي محمد ولكن في الوقت نفسه، لفت أوباما إلى مواقف بعض المراقبين الذين رأوا في أردوغان نموذجا محتملا “للإسلام السياسي المعتدل” بديلا عن “الحركات المتطرفة” في المنطقة.

وأشار إلى أنه حاول إبراز هذا التفاؤل إزاء أردوغان في كلمة له أمام البرلمان التركي وخلال اجتماع مع طلبة جامعة إسطنبول، مشيرا إلى أن تسلسل الأحداث الطبيعية خلال سنوات حكمه كانت تستوجب إقامة علاقات مبنية على المصالح المشتركة مع أنقرة ولكنه أعرب عن شكوكه بهذا الشأن، بناء على تجربة محادثاته مع أردوغان، موضحا أن الانطباع الذي تركه الرئيس التركي في نهاية المطاف هو أنه “سيلتزم بالديمقراطية وحكم القانون ما داما يضمنان له البقاء في الحكم”.

“ربما يكون أذكى زعيم في الخليج”…أوباما يصف محمد بن زايد في كتابه

وفي كتابه الذي يحمل عنوان “أرض الميعاد”، يعيد أوباما التفكير في الانتقادات التي وجهت إليه، وعدته منافقا، لأنه أقنع رئيس مصر الراحل حسني مبارك بالتنحي في مواجهة احتجاجات عام 2011، بينما تساهل مع البحرين، وهي قاعدة رئيسية للقوات الأمريكية، وهي تقمع تظاهرات الاحتجاج لديها, وأضاف أوباما: “لم تكن لدي طريقة رائعة لشرح التناقض الواضح، بخلاف الاعتراف بأن العالم كان في حالة فوضى، وأنه لدى ممارسة السياسة الخارجية، كان علي أن أواصل الموازنة بين المصالح المتنافسة، ولمجرد أنني لم أتمكن في كل حالة من تقديم أجندة حقوق الإنسان لدينا، على اعتبارات أخرى لا يعني أنني يجب ألا أحاول أن أفعل ما بوسعي، عندما يمكنني ذلك، لتعزيز ما اعتبرته أعلى القيم الأمريكية”.

ويبين ماذا كانت أفكاره وهو يجمع حكومته، ويصارع مع أزمة مالية عالمية، ويأخذ مقياس فلاديمير بوتين، ويتغلب على الصعاب التى تبدو مستعصية لتأمين تمرير قانون الرعاية بأسعار معقولة، والاشتباكات مع الجنرالات حول استراتيجية الولايات المتحدة فى أفغانستان، والتعامل مع الجدار، وإصلاح الشارع الأمريكى، وكيف كان يستجيب لانفجار ديب ووتر هورايزون المدمر، ويأذن بعملية رمح نبتون التى أدت إلى مقتل أسامة بن لادن.

أرض الميعاد هي قصة حميمية بشكل غير عادى، قصة رهان رجل واحد مع التاريخ، وهو صريح فيما يتعلق بعملية التوازن المتمثلة في الترشح لمنصب أميركى أسود، وتحمل توقعات جيل مدعوم برسائل الأمل والتغيير، ومواجهة التحديات الأخلاقية المتمثلة فى اتخاذ القرارات عالية المخاطر.

إنه صريح فى التعامل مع القوى التى عارضته فى الداخل والخارج، ومنفتحًا حول تأثير العيش في البيت الأبيض على زوجته وبناته، ولا يخشى الكشف عن شكه وخيبة أمله، ومع ذلك فهو لا يتراجع أبدًا عن اعتقاده أن التقدم ممكن أن يحدث دائمًا داخل التجربة الأمريكية العظيمة والمستمرة.

يجسد هذا الكتاب القوى والمكتوب بشكل جميل اقتناع باراك أوباما بأن الديمقراطية شيء يقوم على التعاطف والفهم المشترك ويتم بناؤه معًا يومًا بعد يوم.

Obama Book 333x400 - النسخة الأولى من مذكرات أوباما قريباً

يقول أوباما: لقد أمضيت السنوات القليلة الماضية فى التفكير في رئاستى، وفى كتاب أرض الميعاد حاولت تقديم تقرير صادق عن حملتى الرئاسية ووقتى فى المنصب الرئاسى، والأحداث الرئيسية والأشخاص الذين شكلوها، رأيى فى ما حصلت عليه بشكل صحيح والأخطاء التى ارتكبتها، والقوى السياسية والاقتصادية والثقافية التى كان على وفريقى مواجهتها آنذاك والتى لا نزال نكافح معها كدولة.

فى هذا الكتاب حاولت أيضًا أن أعطى القراء إحساسًا بالرحلة الشخصية التى مررت بها أنا وميشيل خلال تلك السنوات مع كل الارتفاعات والانخفاضات المذهلة.

وأخيرًا فى الوقت الذى تمر فيه أمريكا بمثل هذه الاضطرابات الهائلة، يقدم الكتاب بعضًا من أفكارى الأوسع حول كيفية معالجة الانقسامات فى بلدنا والمضى قدمًا وجعل ديمقراطيتنا تعمل للجميع، وهى مهمة لا تعتمد على أى رئيس واحد ولكن علينا جميعًا كمواطنين مشاركين.

الكتاب المؤلف من 768 صفحة هو أكثر المذكرات الرئاسية توقعًا فى النجاح، بسبب جودة الكتابة أكثر من مذكرات سابقة، حتى أُطلق عليه لقب أكثر الرؤساء الأدبيين منذ أبراهام لينكولن، وقد كتب بالفعل كتابين فى السابق تم الإشادة بهما للغاية، وبيعا منهم ملايين الكتب، وهم كتاب “أحلام من والدى” وكتاب “جرأة الأمل”، وكلاهما تم الاستشهاد بهما على أنهما ساعدا فى ترشحه للرئاسة فى 2008 وجعله أول رئيس أسود للبلاد.

تقول دار النشر التى ستقوم بإصدار الكتاب أنه مضمونة فعليًا بيع ملايين النسخ منه، وأن لديها بالفعل طلبات من أول طباعة معلن عنها بقيمة ثلاثة ملايين دولاراً، لكنها لا تستبعد أنها ستواجه تحديات تختلف كثيرًا عن معظم المذكرات الرئاسية، وحتى من الكتاب الرائد للسيدة الأولى السابقة ميشيل أوباما زوجته الذى صدر قبل عامين وبيع منه أكثر من عشرة ملايين نسخة.

لقد استغرق أوباما وقتًا أطول من الرؤساء الأخيرين لإكمال مذكراته، حيث سيأتى المجلد الأول بعد أربع سنوات تقريبًا من انتهاء ولايته الثانية كرئيس للبلاد، بينما جاء كتاب “نقاط القرار” لجورج دبليو بوش في غضون عامين من تركه للرئاسة.

 

حول أرض الميعاد
سرد شخصي عميق للتاريخ في طور التكوين – من الرئيس الذي ألهمنا للإيمان بقوة الديمقراطية

في المجلد الأول المثير والمتوقع بشدة من مذكراته الرئاسية ، يروي باراك أوباما قصة رحلته غير المحتملة من شاب يبحث عن هويته إلى زعيم للعالم الحر ، ويصف بتفاصيل شخصية لافتة للنظر كلاً من تعليمه السياسي واللحظات البارزة في حياته. الفترة الأولى من رئاسته التاريخية – فترة تحول واضطراب دراماتيكيين.

يأخذ أوباما القراء في رحلة مقنعة من تطلعاته السياسية الأولى إلى انتصار التجمع الحزبي المحوري في ولاية أيوا الذي أظهر قوة النشاط الشعبي حتى ليلة 4 نوفمبر 2008 ، عندما تم انتخابه 44 رئيسًا للولايات المتحدة ، ليصبح أول أفريقي أمريكي لشغل أعلى منصب في البلاد.

بالتفكير في الرئاسة ، يقدم استكشافًا فريدًا ومدروسًا لكل من الامتداد الرائع للسلطة الرئاسية وحدودها ، بالإضافة إلى رؤى فريدة في ديناميكيات السياسة الحزبية الأمريكية والدبلوماسية الدولية. يجلب أوباما القراء إلى المكتب البيضاوي وغرفة العمليات بالبيت الأبيض ، وإلى موسكو والقاهرة وبكين ونقاط أخرى خارجها. نحن مطلعون على أفكاره وهو يجمع حكومته ، ويصارع مع أزمة مالية عالمية ، ويأخذ مقياس فلاديمير بوتين ، ويتغلب على الصعاب التي تبدو مستعصية لتأمين تمرير قانون الرعاية بأسعار معقولة ، والاشتباكات مع الجنرالات حول استراتيجية الولايات المتحدة في أفغانستان ، والتعامل مع الجدار. إصلاح الشارع ، يستجيب لانفجار ديب ووتر هورايزون المدمر ، ويأذن بعملية رمح نبتون ، التي أدت إلى مقتل أسامة بن لادن.

أرض الميعاد هي قصة حميمية واستبطانية بشكل غير عادي – قصة رهان رجل واحد مع التاريخ ، إيمان منظم مجتمع تم اختباره على المسرح العالمي. أوباما صريح بشأن الموازنة بين الترشح لمنصب أمريكي أسود ، وتحمل توقعات جيل مدعوم برسائل “الأمل والتغيير” ، ومواجهة التحديات الأخلاقية لعملية صنع القرار ذات المخاطر العالية. إنه صريح في التعامل مع القوى التي عارضته في الداخل والخارج ، ومنفتحًا على تأثير العيش في البيت الأبيض على زوجته وبناته ، ولا يخشى الكشف عن الشك الذاتي وخيبة الأمل. ومع ذلك ، فهو لا يتراجع أبدًا عن اعتقاده أن التقدم ممكن دائمًا داخل التجربة الأمريكية العظيمة والمستمرة.

أقرأ ايضــا..

تابعوا البيان الصحي عبر غوغل نيوزتابعوا القناة عبر جوجل نيوز