اسباب اغتيال محسن زادة .. السبب الحقيقي لموت اغتيال كبير علماء الذرة الإيرانيين محسن فخري زادة من هو السيرة الذاتيه لمحسن فخري زادة ويكيبيديا صلاة الجنازة على المغفور له ومكان عزاء والصلاة في واستقبال التعازي محسن فخري زادة

اسباب اغتيال محسن زادة “اخبار ان عملية الاغتيال بدعم أمريكي” السبب الحقيقي لموت اغتيال كبير علماء الذرة الإيرانيين محسن فخري زادة “تعرضه لهجوم واطلاق النار في مقاطعة دماوند” فارق فخري زادة الحياة في المستشفى بعد تعرضه لهجوم في مقاطعة دماوند. وأفادت تقارير بوسائل إعلام إيرانية بأن مهاجمين أطلقوا النار على سيارته.

من هو السيرة الذاتيه لمحسن فخري زادة ويكيبيديا صلاة الجنازة على المغفور له “واتهم الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إسرائيل باغتيال فخري زادة. وقال إن ذلك “لن يبطئ برنامج إيران النووي.” ” ومكان عزاء والصلاة في واستقبال التعازي محسن فخري زادة

محسن فخري زاده مهابادي (بالفارسية: محسن فخری‌زاده مهابادی) (1958 – 27 نوفمبر 2020)، هو ضابط إيراني في الحرس الثوري الإيراني وأستاذ الفيزياء بجامعة الإمام الحسين بطهران. هو العالم النووي الأرفع في إيران. وُصِف محسن بأنه “رأس البرنامج النووي”.

اسباب اغتيال محسن زادة .. السبب الحقيقي لموت اغتيال كبير علماء الذرة الإيرانيين محسن فخري زادة  من هو السيرة الذاتيه لمحسن فخري زادة ويكيبيديا صلاة الجنازة على المغفور له ومكان عزاء والصلاة في واستقبال التعازي محسن فخري زادة

في تطور كبير في الملف النووي الإيراني اغتيال كبير علماء الذرة الإيرانيين محسن فخري زادة بالقرب من العاصمة طهران، حسبما أكدت وزارة الدفاع الإيرانيةوخرجت احتجاجات غاضبة في شوارع طهران، منددة بالحادث ومطالبة “بالرد السريع”.

وتعتبر وكالات استخبارات غربية فخري زادة المسؤول عن برنامج سري للأسلحة النووية في إيران. وتفيد تقارير بأن دبلوماسيين وصفوه بأنه “أبو القنبلة النووية الإيرانية” وتوعّدت إيران بالانتقام الشديد لاغتيال كبير علماء الذرة الإيرانيين محسن فخري زادة، ووجهت أصابع الاتهام إلى إسرائيل.

شاب إيراني يحمل صورة فخري زادة في مظاهرة في طهران تنديدا باغتياله.

ويعتقد أن عملية الاغتيال ربما حازت على دعم أمريكي، فمن المعروف أن الرئيس ترامب قد فكر في مهاجمة المنشآت النووية الإيرانية في وقت سابق من هذا الشهر.

محسن فخري زاده
(بالفارسيةمُحسن فخری‌زاده)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Mohsen Fakhrizadeh 5.jpg

محسن فخري زاده خلال شهر يناير سنة 2019  تعديل قيمة خاصية (P18) في ويكي بيانات


معلومات شخصية
الميلاد سنة 1958  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
قم  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 27 نوفمبر 2020 (61–62 سنة)[1]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
آبسرد[1]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة إصابة بعيار ناري[2]  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة State flag of Iran (1964–1980).svg الدولة البهلوية (1957–1979)
Flag of Iran.svg إيران (1979–2020)  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة عالم  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الفارسية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في جامعة الإمام الحسين  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع الحرس الثوري الإسلامي  تعديل قيمة خاصية (P241) في ويكي بيانات
الرتبة فريق أول  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات

كان فخري زاده خاضعًا لشروط مجلس الأمن لمتطلبات تجميد الأصول والسفر لأنَّ المجلس قال أنَّ الوكالة الدولية للطاقة الذرية طلبت مقابلة فخري زاده ورفضت إيران حضوره للمقابلة. فيما يتعلق بعمل فخري زاده، قدمت إيران بعض المعلومات للوكالة الدولية للطاقة الذرية إنها “لا تتعارض مع النتائج التي توصلت إليها”، لكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تواصل السعي لتأييد نتائجها.

ووفقًا لتصنيف الأمم المتحدة، كان فخري زاده خبيرًا كبيرًا في وزارة الدفاع ولوجستيات القوات المسلحة، والرئيس السابق لمركز أبحاث الفيزياء (PHRC). طلبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إجراء مقابلة معه حول أنشطة المركز خلال الفترة التي كان يترأسها، لكنه رفض.

زعمت المخابرات الغربية أنه كان مسؤولاً عن برنامج إيران النووي، مشروع 111. تزعم القوى الغربية أنَّ المشروع 111 كان محاولةً لتصنيع قنبلة نووية لإيران. حسب نيويورك تايمز، فقد ذُكر فخري زاده في أجزاء سرية من تقارير الاستخبارات الأمريكية بأنه متورط بشدة في محاولة لتصميم رأس نووي لإيران. بعد توقف مشروع آماد ، أصبح فخري زاده كبير العلماء في منظمة الابتكار والبحث الدفاعي ، وهي هيئة تُمولها الحكومة ومتخصصة في البحث والتطوير في مجال الأسلحة النووية.

حسب وثيقةٍ إيرانية داخلية سُربت إلى الصنداي تايمز في عام 2007 حددت فخري زاده كرئيسٍ لمجال توسيع انتشار التكنولوجيا المتقدمة (FEDAT)، وهو اسم الغلاف للمُنظمة التي تدير برنامج الأسلحة النووية الإيراني. تحمل الوثيقة عنوان “التوقعات للأنشطة الخاصة ذات الصلة بالنيوترونات على مدى السنوات الأربع المقبلة” (بالإنجليزية: Outlook for Special Neutron-Related Activities over the Next Four Years)‏، حيث تضع خطة مدتها أربع سنوات لتطوير بادئ نيوترونات اليورانيوم ديوتريد.