تفاصيل قرار بايدن بالغاء قرار ترامب بمنع مواطني العراق وسوريا والسودان واليمن وليبيا والصومال وإيران الفائزين بالجرين كارد من دخول أمريكا

الرئيس الأمريكي جو بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني  العراق وسوريا والسودان واليمن وليبيا والصومال وإيران الفائزين بالقرين كارد من دخول أمريكا وكان الرئيس السابق دونالد ترامب، أعلن بعيد توليه السلطة في يناير 2017 أمرا تنفيذيا يمنع رعايا دول: العراق وسوريا والسودان (تم رفعها في وقت لاحق) واليمن وليبيا والصومال وإيران، وأضيفت دول كوريا الشمالية وفنزويلا في وقت لاحق إلى قائمة حظر السفر. وتعهد قبل أيام بزيادة عدد الدول المشمولة بقرار حظر السفر، لكنه لم ينفذ ذلك وألغى الرئيس الأمريكي / جو بايدن ، الأمر الرئاسي رقم 9983 و الذي أصدره الرئيس الأمريكي السابق / ترامب ، الذي يقضي بمنع مواطني السودان ، الفائزين بقرعة البطاقة الخضراء – القرين كارد – من الحصول على تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة .

و وجه القرار الذي أصدره / بايدن ، وزارة الخارجية الامريكية ؛ بإعادة إصدار التاشيرات و تقديم مقترحات لمعالجة أوضاع الذين تضرروا من هذا الحظر .
و قال / بايدن في قراره : –
لقد بنيت الولايات المتحدة على أساس الحرية الدينية و التسامح ، و هو مبدأ مكرس في دستور الولايات المتحدة . و مع ذلك ، سنت الإدارة السابقة عددًا من الأوامر الرئاسية التي منعت أفرادًا معينين من دخول الولايات المتحدة – أولاً من الدول الإسلامية في المقام الأول ، و بعد ذلك ، من الدول الأفريقية إلى حد كبير . إن هذه الأعمال وصمة عار في ضميرنا الوطني و لا تتسق مع تاريخنا الطويل في الترحيب بالناس من جميع الأديان و من دون دين على الإطلاق .
تفاصيل قرار بايدن لإنهاء حظر السفر على رعايا عدة دول ذات الغالبية المسلمة!
و أضاف : –
إلى جانب إنتهاك قيمنا ، فإن هذه الأوامر التنفيذية قوضت أمننا القومي . لقد عرّضوا للخطر شبكتنا العالمية من التحالفات و الشراكات ، و هي آفة أخلاقية أضعفت قوة نموذجنا في جميع أنحاء العالم . و قد فصلوا أحباءهم ، مما تسبب في ألم سيستمر لسنوات قادمة ، لكننا لن ندير ظهورنا لقيمنا بفرض حظر تمييزي على دخول الولايات المتحدة .
و أدان النواب الديمقراطيون حينها القرار الذي أصدره / ترامب حينها . و قال رئيس لجنة الأمن الداخلي في المجلس / بيني تومسون إن الإجراء يتناسب مع أفكار / ترامب حول الهجرة من دول ذات غالبية من السود و السمر .

و كان مرسوم / ترامب ، يستهدف بشكل رئيسي دولا يشكل المسلمون و السود غالبية سكانها و يمنع مواطنيها من دخول الأراضي الأمريكية . و قد وصفه معارضوه على الفور بأنه مرسوم معاد للمسلمين أو حظر المسلمين ، و أثار إنتقادات حادة في الولايات المتحدة و الأسرة الدولية على حد سواء وقال بايدن إن المهاجرين ساعدوا في تمكين الأسر والمجتمعات والشركات والقوى العاملة والاقتصاد الأميركي، وغرسوا في الولايات المتحدة الإبداع والطاقة والبراعة وأضاف أن سياسة إدارته هي حماية الأمن القومي والحدود ومعالجة التحديات الإنسانية على الحدود الجنوبية، وتأمين الصحة والسلامة العامة، مؤكدا أن إدارته ستغير السياسات والممارسات الخاصة بقوانين الهجرة والموائمة مع هذه القيم.