جنازة عبدالله دسوقى فى منوف اليوم ~ سبب وتفاصيل وفاة الطفل عبدالله دسوقي موعد تشييع جنازة ومكان دفن عبدالله دسوقي :: صلاة الجنازة على الطفل عبدالله دسوقي ~ ومكان عزاء الطفل عبدالله دسوقي استقبال التعازي

موعد تشييع جنازة ومكان دفن عبدالله دسوقي “اليوم الاحد 25/1/2021” صلاة الجنازة على الطفل عبدالله دسوقي ~ ومكان عزاء الطفل عبدالله دسوقي استقبال التعازي وخيمت حالة من الحزن على العاملين بالمدرسة الأسقفية بمدينة من منوف في محافظة المنوفية، عقب الإعلان عن وفاة الطفل “عبدالله دسوقي” الطالب بالصف السادس الابتدائي، والذي غيبه الموت أمس بعد صراع مع أمراض الكبد شهدت تبرع والديه بفص من الكبد، لكن انتكست حالته ولفظ أنفاسه الأخيرة.

جنازة عبدالله دسوقى فى منوف اليوم

تقدم رئيس مدينة منوف أشرف الليثي، جنازة الطفل “عبدالله دسوقي” الطالب بالصف السادس الابتدائي، والذي توفي قبل ساعات، على خلفية عملية جراحية لزرع فص كبد له من والدته في المستشفى الجوي بالقاهرة، وسبقتها عملية أخرى بتبرع مماثل من الأب وشيع المئات من أهالي مدينة منوف، بمشاركة العاملين بالمدرسة الأسقفية، جثمان الطفل إلى مثواه الأخير وسط حالة من الحزن، داعين الله أن يتغمده بواسع رحمته وأن يربط على قلوب والديه.

وقدّم العاملون بالمدرسة الأسقفية بمنوف التعازي لأسرة الطالب، مؤكدين أن تشييع جثمانه سيكون بعد ظهر اليوم، وأشاروا إلى أنهم أحاطوا الأسرة بالدعوات ولم يتأخروا عن مساعدتهم في ظل ظروفهم الصعبة، داعين الله أن يتغمد الطفل برحمته ويربط على قلوب والديه

"وداعًا عبد الله".. جنازة شعبية لـ"طفل المنوفية" بعد عمليتي زرع كبد من والديه

سبب وفاة الطفل عبدالله دسوقي

و “عبدالله” له شقيقتين هو أوسطهم.. الكبيرة نور في الصف الأول الثانوي، والصغرى مودة 3 سنوات وقد وُلد بتليف في الكبد وظل يُعاني الآلام حتى اكتشفت أسرته مرضه، وبدأت رحلة طويلة إلى المستشفيات والعيادات الخاصة بالأطباء، بحثًا عن حل يُنهي آلام الطفل الصغير، ولم يكن أمامهم مفر سوى إجراء عملية زرع كبد للطفل، وبعض الأطباء أشاروا بعدم التعجيل بالعملية حتى يكبر ويكون مؤهلاً للخضوع للعملية الصعبة.

تفاصيل وفاة الطفل عبدالله دسوقي

ظل الوالدان يراقبان ابنهم الصغير وهو يكبر أمامهما حتى دخل المدرسة وانتقل من سنة إلى أخرى، إلا أن حالته ساءت قبل أشهر قليلة، فآلام الكبد زادت وبدأ يدخل في غيبوبة تفصله عن العالم الخارجي، واتفقت نصائح الأطباء على ضرورة إجراء عملية عاجلة للطفل.

تطوع الأب الذي كان يعمل في السياحة للتبرع لطفله بفص من الكبد داخل المستشفى السعودي الألماني، لكن جسد الطفل لم يستجب، ما اضطر الأم “مها عبدالله ربيع” لعملية تبرع ثانية لـ”عبدالله”، وجُهزت العملية في المستشفى الجوى للقوات المسلحة، وفور انتهاء العملية نُقل الطفل من غرفة العمليات إلى العناية المركزة لمتابعة حالته، حتى أكد الأطباء تدهور حالته ثم وفاته.

جنازة شعبية لطفل المنوفية