اسباب رفض الفيلسوف الألماني يورغن هابرماس استلام جائزة الشيخ زايد للكتاب

بعد ان رفض الفيلسوف الألماني يورغن هابرماس استلام جائزة الشيخ زايد للكتاب علقت الإدارة المشرفة على “جائزة الشيخ زايد للكتاب”، على تراجع الفيلسوف الألماني البارز، يورغن هابرماس، عن استلام الجائزة والجائزة قدرها 750 ألف درهم، أي ما يعادل نحو 204 آلاف دولار..

اسباب رفض الفيلسوف الألماني يورغن هابرماس استلام جائزة الشيخ زايد للكتاب

رفض الفيلسوف الألماني، يورغن هابرماس، الأحد، استلام جائزة الشيخ زايد للكتاب، بعد فوزه فيها نهاية نيسان/ أبريل الماضي وقال الفيلسوف هابرماس البالغ من العمر 91 عاما، إن القرار الذي اتخذه سابقا بقبول الجائزة كان خاطئا، وأنه صحّحه اليوم برفض الجائزة.

وتابع في حديث لصحيفة محلية نقلته “واشنطن بوست”: “لم أوضح لنفسي بشكل كافٍ الصلة الوثيقة جدًا بين المؤسسة، التي تمنح هذه الجوائز في أبو ظبي ، بالنظام السياسي القائم هناك” وكان ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، هنّأ هابرماس بحصوله على شخصية العام الثقافية من قبل “جائزة زايد للكتاب”.

أول رد  من “جائزة الشيخ زايد للكتاب” بعد رفض أبرز فيلسوف ألماني معاصر استلامها

يذكر أن يورغن هابرامس، أحد أبرز علماء الاجتماع والسياسة المعاصرين، وهو من منظري مدرسة فرانكفورت النقدية وخلال العقود الماضية، ألّف هابرامس أكثر من 50 كتابا حول الفلسفة، وعلم الاجتماع، وله نظرية تعنى بالفعل التواصلي.

وقالت الإدارة المشرفة على الجائزة في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني: “تُعرب جائزة الشيخ زايد للكتاب عن أسفها لتراجع السيد يورغن هابرماس عن قبوله المسبق للجائزة، لكنها تحترم قراره”.

وأضاف البيان: “تُجسد جائزة الشيخ زايد للكتاب قيم التسامح والمعرفة والإبداع وبناء الجسور بين الثقافات، وستواصل أداء هذه الرسالة و“هابرماس” البالغ من العمر 91 عامًا، والذي يعتبر أبرز فيلسوف معاصر في ألمانيا، سبق وأن أعلن قبول الجائزة إلا أنه تراجع عن قراره.