سعر فحص فيروس كورونا المخبري PCR وعقوبة المعلمين الرافضين لأخذ لقاح كورونا

بلغ سعر فحص فيروس كورونا المخبري PCR 50 درهماً مع إلزام جميع المراكز والمختبرات الصحية بإظهار نتائج الفحوصات خلال 24 ساعة , حيث ننشر عقوبة المعلمين الرافضين لأخذ لقاح كورونا ” سد الشواغر في حالات الإصابة بين المعلمين عن طريق توزيع حصص الاحتياط، وتطبيق نموذج «التعليم الهجين»”, وشددت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، على اتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه المعلمين الذين يرفضون أخذ اللقاح ضد فيروس «كورونا»، من قبل قسم الموارد البشرية في حال عدم وجود مبرر طبي معتمد وحديث، داعية المدارس إلى سد الشواغر في حالات الإصابة بين المعلمين عن طريق توزيع حصص الاحتياط، وتطبيق نموذج «التعليم الهجين» كحل مؤقت مع التنسيق مع إدارة النطاق والموارد البشرية في حالات إصابة أكثر من معلم في المدرسة.

سعر فحص فيروس كورونا المخبري PCR 

وأعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن تخفيض وتوحيد سعر الفحص المخبري /PCR/ في جميع المنشآت الطبية على مستوى الدولة ليصبح سعره 50 درهماً مع إلزام جميع المراكز والمختبرات الصحية بإظهار نتائج الفحوصات خلال 24 ساعة من إجراء الفحص.

عقوبة المعلمين الرافضين لأخذ لقاح كورونا

كما أكدت الوزارة أنها ستراقب التزام المنشآت الصحية بهذا القرار كما ستعمل مع جميع الجهات الصحية المختصة للتأكد من أن جميع خدمات الفحص تقدم وفقاً للضوابط المحددة ,خيار التعلم عن بُعد متاح أمام ولي الأمر لابنه، حتى وإن اختارت إدارة المدرسة لسيناريو التعليم الواقعي 100%، كونه اختياراً لا يعتبر إلزامياً لجميع الطلبة بالدوام الواقعي، مع نصح ولي الأمر وإرشاده وتشجيعه على التعليم الحضوري، مشيرة إلى أن اختيار ولي الأمر لمنظومة التعلم في بداية العام الدراسي، لا يعني استمراريتها لنهاية العام، بل يجب على ولي الأمر اختيار نوع التعليم لابنه في كل فصل دراسي.

اخر موعد للتطعيم بلقاح كورونا

يأتي ذلك بهدف تخفيف تكاليف الفحوصات على المجتمع وضمان استمرارية دورية الفحوصات من الأفراد، على أن يتم تفعيل هذا القرار اعتباراً من 31/8/2021, وأكدت المؤسسة في «تصميم اليوم الدراسي» الذي أصدرته أخيراً، أهمية التزام الطلبة بمجموعات التعليم التي تم تصنيفهم فيها من قبل إدارة المدرسة، وذلك بناءً على معطيات دراسة تحليل الواقع، وفي حال رغبتهم في تغيير المجموعة، يقدم ولي أمر الطالب طلباً بذلك، قبل يوم 25 من كل شهر، ومن ثم تدرس إدارة المدرسة الطلب لاتخاذ القرار المناسب، بحيث لا يتعارض مع نظامها، مشددة على ضرورة التزام الطلبة وأولياء أمورهم بنوع التعليم الذي تم اختياره سابقاً، وفي حال الرغبة بالتغيير، يقوم ولي أمر الطالب بتقديم طلب إلى إدارة المدرسة في الأسبوع الأول من كل فصل دراسي، ليتم اتخاذ القرار المناسب، على ألا يتعارض مع نظام المدرسة.