جهاز كاشف المعادن يرشد مبتدئ على الكنوز والاثار المدفونة تحت الأرض بالمنزل

كاشف المعادن بعد الحفر يكتشف 22 قطعة ذهبية يرشد مبتدئ على الكنوز والاثار المدفونة تحت الأرض داخل المنزل واكتشف الباحث المبتدئ عن الكنوز أولي غينير أب سشتز، كنزا من الميداليات الذهبية الضخمة وخرج أولي ساعيا لتجربة جهازه الجديد، باحثا عن مغامرته في حقل زميله، عندما سمع صفير جهازه الذكي، ليحفر في التربة قليلا ويخرج قطعة صغيرة من المعدن المثني، غير الواضحة المعالم، التي ظن، في البداية، أنها غطاء لعلبة الرنجة الحامضة وكاشف المعادن مفيد لإيجاد أجسام تحتوي على معادن، أو أجسام معدنية مدفونة تحت الأرض..

وتابع أولي الحفر ليجد 22 قطعة ذهبية،البحث عن الكنوز والاثار المدفونة تحت الأرض  حجم كل واحدة منها بحجم الصحن، وتزن كل قطعة منها حوالي 1 كغ، ليكون هذا الاكتشاف من أهم وأكبر الاكتشافات في تاريخ الدنمارك.

أثار هذا الاكتشاف اهتمام علماء الآثار والخبراء، وتابعوا التنقيب في الموقع المحيط ليكتشفوا أن الكنز مدفون تحت منزل كبير وكاشف المعادن هي جهاز كهربائي يستطيع تحديد وجود معادن قريبة منه.

  • جهاز كاشف المعادن
  • البحث عن الكنوز والاثار المدفونة تحت الأرض
  • جهاز كاشف الاثار المدفونة تحت المنزل
جهاز كاشف الاثار المدفونة تحت المنزل
جهاز كاشف الاثار المدفونة تحت المنزل
البحث عن الكنوز والاثار المدفونة تحت الأرض
البحث عن الكنوز والاثار المدفونة تحت الأرض

جهاز كاشف المعادن

وتعود ملكيته لزعيم عشيرة من العشائر الكبيرة في القرن السادس ما قبل الميلاد، أي ما قبل عصر الفايكنج وقد اختفى هذا الكنز عن العيون مدة 1500 عام، إلى أن اشترى أولي غينير أب سشيتز كاشفا للمعادن واستخدمه في حقل يملكه زميله السابق في فينديليف، بالقرب من جيلينج في الدنمارك، كما نقل موقع “ذا صن” البريطاني.