أخر اخبار الحج في اليمن 2018 رابط التقديم للتسجيل نتائج قرعة الحج اليمن 2018 أسماء الحجاج هل اليمن ضمن الدول المحظورة من الحج في السعودية

ننشر لكم الان على موقع القناة الاخباري أخر اخبار الحج في اليمن 2018 التقديم ونتائج قرعة الحج اليمن 2018 الدول المحظورة من الحج في السعودية،حيث أدانت رابطة علماء اليمن العام الماضي استمرار منع السلطات السعودية للحجاج اليمنيين من أداء فريضة الحج رغم الاتفاقات على إجراءات تفويج الحجاج اليمنيين .

أقرأ ايضــا..

بينما أثارت الأزمات المتعلقة بتنظيم موسم الحج هذا العام، والتي ظهرت على السطح في الآونة الأخيرة، جدلًا واسعًا بين الكثير من المحللين والنشطاء، حيث انتقد أغلبهم تسيس موسم الحج بسبب الخلافات والنزاعات السياسية، وبدلًا من أن يكون عاملا للم شمل الفرقاء أصبح مناسبة لتصفية الحسابات ,وتقارير كثيرة أكدت أن موسم الحج هذا العام حرم منه الإيرانيون وعدد من اليمنيين والسوريين والفلسطينيين، الأمر الذي أثار تساؤلا حول منع هؤلاء من تأدية فريضة الحج هذا العام، فالمملكة لم تكن تمانع خلال السنوات الماضية من تواجد الإيرانيين ولا السوريين، ولكن بسبب الكثير من الخلافات بدا أن هناك تحولًا في الرؤية خاصة مع اشتداد الأزمة بين طهران والرياض على خلفية مقتل رجل الدين الشيعي نمر النمر، والذي عزز من توتر العلاقات في الفترة الأخيرة ,كما أن انتقال ملف الأزمة السورية من الأيادي القطرية إلى السعودية، وتجذر الخلاف بين “أنصار الله” في اليمن وبين الرياض، والتخوف من دخول بعض فلسطينيي الشتات للرياض، دفع السعودية لاستخدام ورقة المنع من الحج، خاصة بعد التعليقات الإيرانية بتقصير الحكومة السعودية في الإجراءات الأمنية خلال موسم الحج الماضي المتعلقة بتدافع منى، التي كانت طهران أكثر العواصم تضررًا منه حيث فقدت أكثر من 400 من مواطنيها، تلتها مصر ,ويرى المحللون أن تعامل المملكة مع ملف تدافع منى لم يكن على المستوى المطلوب لا من حيث التقارير الإحصائية عن عدد ضحايا التدافع، ولا من حيث تحديد المسؤولين عن هذا الإخفاق الجسيم، ولا من حيث التعويضات، خاصةً أنه لم يكن الحادث الوحيد، إذ سبقه سقوط رافعة على حجاج بين الله الحرام أدى إلى استشهاد المئات.
دول ممنوعة من الحج
إيران
أصدرت منظمة الحج الإيرانية، مايو الماضي، بيانا قالت فيه إن على السعودية إعلان آرائها بصراحة حول كيفية إصدار التأشيرات وأسطول النقل الجوي للحجاج الإيرانيين ومستوى الحماية الأمنية حتى لا تتكرر مآسي العام الماضي.
وأضاف البيان: “إن الجمهورية الاسلامية الإيرانية ترغب أن تبادر الحكومة السعودية لتوفير الأرضية المناسبة لإرسال الحجاج الإيرانيين حسب وتيرة السنوات الماضية”، وكانت السعودية ادعت قبل البيان الإيراني بأيام أنها لا تمنع دخول الحجاج الإيرانيين، زاعمة أن الحكومة الايرانية هي التي منعتهم، وفقًا لموقع “سي إن إن” الأمريكي.
موقف المملكة من إيران جاء بعد توتر الخلاف السياسي بينهما، حول الملف السوري والبحريني وإعدام الشيخ نمر النمر والملف اليمني.
اليمن
بعد عدوان السعودية على اليمن عبر قيادتها للتحالف العربي وبمساندة من الولايات المتحدة الأمريكية، فرضت الرياض مجموعة من القيود على حجاج اليمن، ومنعت للعام الثاني على التوالي إعطاء تصاريح للحجاج اليمنيين لأداء مناسك الحج.
وأكد وكيل قطاع الحج والعمرة في وزارة الأوقاف عبد الله عامر، خلال مؤتمر صحفي عقد في صنعاء، أن السعودية ماطلت في إعطاء التصاريح لخمسة عشر ألف حاج يمني في مسعى لتفويت فُرصة الحج عليهم.
واتهمت جماعة “أنصار الله”، الأربعاء الماضي، السعودية، بـ”منع الحجاج اليمنيين من أداء فريضة الحج”.
الرياض وحركة أنصار الله بينهما خلاف سياسي، فأنصار الله لا ترغب بأن تتحكم الرياض وواشنطن في القرار اليمني، بينما تريد الرياض الهيمنة على قرارات اليمن من خلال أتباعها في الداخل اليمني.
سوريا
للسنة السادسة على التوالي تستمرُ سياسةُ حكامِ السعودية في حرمان السوريين في المناطقة الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية من أداء فريضة الحج ومناسك العمرة، بينما وصل أكثر من 11 ألف سوري إلى مدينة مكة المكرمة، وذلك بإشراف لجنة الحج السورية العليا التابعة للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية.
وكانت عمليات تسجيل الحجاج السوريين قد تمت في المكاتب المعتمدة للجنة الحج العليا، التي تعتبر الوكيل الحصري لتنظيم أوراق من يريد الذهاب إلى الحج، ولا تمتلك أي جهة أخرى بما فيها نظام الأسد هذا الحق في سوريا.
يذكر أن السعودية تدعم الفصيل السياسي المعارض في سوريا بما في ذلك النصرة وداعش ضد قوات الجيش العربي السوري وحلفاؤهم.
فلسطين
في مطلع العام الجاري، أصدرت السلطات السعودية قرارًا يحظر على الفلسطينيين المقيمين بالدول العربية تأدية مناسك الحج والعمرة، مبررة القرار بأنه صدر لمنع دخول عناصر إرهابية إلى المملكة، مشددة على أن قرار الحظر يستهدف الفلسطينيين اللاجئين بسوريا دون غيرهم.
الواقع الراهن بسفارات فلسطين في عدد من الدول العربية يؤكد خلاف ذلك، حيث تم تعميم قرار الحظر على كل فلسطنيي الشتات، وليس حاملي الوثائق السورية فقط كما تدَّعي السعودية؛ مما أثار مشاعر الغضب لدى الكثير من الفلسطينيين المتواجدين خارج الأراضي المحتلة، لا سيما وأن هذا القرار يقضي بمنعهم من ممارسة إحدى الشعائر الدينية المتمثلة في أداء مناسك الحج أو العمرة، خاصة وأن بعضهم تَقدَّم به العمر، لكنه اصطدم بقرار الحظر السعودي.
الرياض، بدلًا من أن تستثمر موسم الحج لتحقيق هدفه الحقيقي في توحيد صفوف المسلمين، استغلت سلطانها وهيمنتها على تنظيم أداء الفريضة لخدمة أدوار سياسية وتصفية خلافات إقليمية، فيما قال مراقبون إن المفاوضات بين الرياض وطهران لإعداد ترتيبات الحج يجب أن لا تكون مجالا للخصومة والعداوة، وطالبوا أن تُنحى الخلافات السياسية التي ازدادت في الفترة الأخيرة بعيدا عن ملف الحج.

وقالت الرابطة في بيان نقلته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ): “تابع علماء اليمن المماطلة المتعمدة من جانب النظام السعودي لوزارة الأوقاف والإرشاد رغم الاتفاقات بينهما على إجراءات تفويج الحجاج اليمنيين مما تسبب في حرمان آلاف اليمنيين وصدهم عن أداء فريضة الحج هذا العام كما في العام الماضي” ,وأضاف البيان: “كما تابع علماء اليمن المعاناة المأساوية لليمنيين الراغبين في الحج والذين تجاهلوا تحذير وزارة الأوقاف من استغلال وإساءة النظام السعودي لهم والذين تجمعوا عند منفذ الوديعة وأدى التعامل السيء للسلطات السعودية معهم إلى وفاة البعض منهم”.

واعتبر علماء اليمن ذلك صداً عن سبيل الله والمسجد الحرام الذي جعله الله للناس سواء العاكف فيه والباد وجريمة عظيمة بحق المسلمين تُضاف إلى جرائم آل سعود بحق الأمة من حيث إفراغ الحج من معناه واستغلاله لبث الفرقة وإشعال الفتنة بين أبناء الأمة واستباحة دمائها كما يحصل في خطبة عرفة وجرائمها بحق الأطفال والنساء في اليمن ,واستنكرت الرابطة استمرار سيطرة وتحكم النظام السعودي على الأراضي المقدسة مكة والمدينة وتعامله معهما كملك خاص وقتل الحجاج سواء كان ذلك عمدًا أو تقصيراً عبر السنوات الطوال وآخرها ما حصل في منى العام الماضي ,ودعا علماء اليمن العالم الإسلامي إلى تحمل مسؤولياته وإدانة منع النظام السعودي وعرقلته للحجاج من أي بلد يختلف معه سياسياً باعتبار أن الحج حق مكفول لكل مسلم ولا يجوز منع أي مسلم من الحج على الإطلاق لأن الكعبة بيت الله وليست بيت آل سعود ,كما دعت الرابطة الهيئات والمؤسسات العلمائية في العالم العربي والإسلامي إلى القيام بخطوات عملية وعقد مؤتمرات إسلامية تبين من خلالها مخاطر الهيمنة السعودية الوهابية على إدارة الحج وما يمارس من تدجين وتزوير للوعي وإفراغ للحج من معانيه الروحية والأخوية والتربوية والجهادية خدمة لمآربها وتنفيذا لمؤامرات الصهيونية ,على الصعيد ذاته نظم موظفو قطاع الحج والعمرة بوزارة الأوقاف والإرشاد وقفة احتجاجية للتنديد بتسييس النظام السعودي لفريضة الحج وتوظيفها لخدمة أهدافه العدوانية.

وأكد المشاركون في بيان صادر عن الوقفة الإحتجاجية أن النظام السعودي أوقف وكالات واستحدث وكالات أخرى لا وجود لها لتفويج الحجاج اليمنيين ما تسبب في حرمان الآلاف من اليمنيين عن أداء فريضة الحج هذا العام كما في العام الماضي وودعا البيان كافة المنظمات الإسلامية إلى تحمل المسؤولية وإدانة منع النظام السعودي وعرقلته للحجاج اليمنيين باعتبار أن الحج حق مكفول لكل مسلم ولا يجوز منع أي مسلم من الحج على الإطلاق .

هل تحتاج لمزيد من التوضيح، اكتب سؤالك، لنرد عليك.